أفلام رائعة ذات أبعاد كثيرة ومعان عميقة

1٬357

ما الذي يجعل الفيلم عميقًا؟، يمكننا القول أنه كيف يقوم الفيلم باستكشاف جوانب مميزة وغير مستكشفة من الوجود البشري، وبما أن الفيلم هو وسيط ذو لغة فريدة، فالفيلم العميق هو الذي يستخدم لغة الفيلم للتعبير عن حالات لا توصف عن الوجود البشري.

نتابع معًا في هذا المقال 10 أفلام يتمتعون بالعمق، ويعبرون عن الحقيقة حول واقعنا الذي يتجاوز ما يمكن أن تصفه اللغة العادية، بل تعتمد على الطبيعة الشعرية للسينما.

1 فيلم Dekalog – Krzysztof Kieslowski

تعتبر هذه السلسلة البولندية المكونة من 10 حلقات والمستوحاة من الوصايا العشر، واحدة من أعظم الإبداعات في تاريخ الأفلام من قبل أحد أعظم الأساتذة Krzysztof Kieslowski،  وشارك في التأليف Krzysztof Piesiewicz.

تعرض كل حلقة من الحلقات العشر من السلسلة شخصيات تواجه معضلة أخلاقية، حيث كان الهدف من المسلسل هو تصوير المشقات التي عانى منها المجتمع البولندي في ذلك الوقت.

هناك العديد من التقنيات المستخدمة من قبل هؤلاء الأساتذة في صناعة الأفلام الدرامية ضمن هذه خلال السلسلة، ومثال على ذلك هو الظهور المتكرر لممثل يلعب شخصيات مختلفة، لا تتدخل الشخصية التي يلعبها هذا الممثل في الحدث، ولكنها تلاحظ ما يجري حولها فقط،  لكن كل حلقة من المسلسل تعرض تقنيات مختلفة لاستكشاف طبيعة العنف والأخلاق البشرية.

بشكل عام، “Dekalog” يستكشف العلاقات الأخلاقية التي يمتلكها الفرد و المجتمع.

2 فيلم The Grand Illusion – Jean Renoir

أحد أعظم أفلام Jean Renoir والذي تم عرضه عام 1937، الفيلم الذي صنعه عن الحرب والطريقة التي تؤثر بها على حياة الرجال، حيث يعرض نضالات مجموعة من السجناء الفرنسيين في أحد السجون الألمانية.

قام Renoir بالتعبير عن حساسيته، حيث صنع فيلم يدعو للتأمّل في الحرب كظاهرة تفرق بين البشر، ولكن أيضًا دعوة للتمعن في البشرية المتسامحة والتي تسمح بإظهار الرحمة لبعضنا البعض.

ويتم عرض هذه الموضوعات من خلال الشخصيات وطريقة ارتباطهم ببعضهم البعض، مما سمح لـ Renoir بإنشاء فيلم تساهم فيه الكاميرا في التعبير عن هذه العلاقات وإظهارها بشكل مبدع.

وتمت صناعة الفيلم في إطار الحركة الواقعية الشعرية الفرنسية، لذا نلاحظ استخدام قوي للحوار في جميع أنحاء الفيلم.

3 فيلم The Turin Horse – Bela Tarr

يعتبر هذا الفيلم الهنغاري من أكثر الأفلام تشاؤمًا وواقعية، وهو يعود للمخرج Béla Tarr الذي صرح أنه يريد أن يخرج فيلم عن الموت، وهذا فعلًا ما فعله في فيلمه The Turin Horse، حيث أنشأ Tarr صورة لشخصيتين تعيشان في عالم يبدو أنه يقترب من نهايته.

يكرر هذا الفيلم المأساة التي تمر بها شخصيات الفيلم مرارًا وتكرارًا، إنهم يكافحون مع حياتهم العادية والمؤلمة، ورغم أنهم يحاولون الهروب منها، إلا أنهم لا يستطيعون القيام بذلك.

إن أسلوب Tarr غير القابل للتصديق إلى جانب الإيقاع المؤلم للفيلم، يسمح للفيلم بأن يكون صورة لعالم يصارع الموت والذي يعكس الانحطاط الذي يمكن أن نراه في عالمنا الحقيقي.

4 فيلم Lost Highway – David Lynch

تم إصداره في عام 1997، وهو أحد الأفلام الأكثر تحديًا ونجاحًا ل Lynch، حيث يتميز الفيلم بشخصيتين رئيسيتين، واحدة لكل نصف الفيلم.

الشخصية الأولى تواجه رجل غريب يبدو أنه يملك القدرة على التصوير داخل منزله، والآخر هو شاب أصغر سنًا يحاول إخراج نفسه وحبيبته من عالم الجريمة، و بدون أي إنذار يقوم Lynch بقطع تسلسل أحداث الشخصية الأولى، وبدون أي تفسير ينتقل إلى الشخصية الثانية، تاركًا المشاهدين في حيرة من أمرهم مع احتمال أن تكون الشخصية الثانية هي نفسها الشخصية الأولى.

إن فيلم Lost Highway هو واحد من أكثر الأفلام غموضًا، حيث ساعدت عودة ظهور الشخصيات والبنية الدائرية في فيلم Lynch على خلق تجربة غامضة ومقلقة للفيلم، واحد من أعظم الروائع التي ابتكرها Lynch، وهو الفيلم الذي يسبب الحيرة للمشاهدين وسيخلق باستمرار الأسئلة بدلًا من الأجوبة.

5 فيلم My Dinner with Andre – Louis Malle

يتحدث هذا الفيلم عن اللقاء بين صديقين لم يشاهدا بعضهما بعضاً لسنوات عديدة وذهبا في طرق مختلفة، وقام بإخراجه Louis Malle.

هذان الصديقان يحبان المسرح، ولكن عندما كان Wally قد تلقى تعليمه في مسرح نيويورك، محاطًا بالمجتمع الرأسمالي، عمل Andre

مع Jerzy Grotowski وسافر في أرجاء أوروبا.

إن الجو التقليدي الذي يمتاز به الفيلم ليس هو ما يجعله مثيرًا للإهتمام، بل الحوار بين الشخصين، تجربة مختلفة لكل منهما والطرق المختلفة التي اختاراها، ضمن هذه الأحاديث يقومون بمناقشة مواضيع مميزة وفريدة، مثل معنى الفن والسعادة.

ما يجعل الفيلم رائعاً هو أن أياً من الشخصيات لا ينجح تغيير رأي الآخر، بدلًا من ذلك يغادرون المطعم بأسئلة أكثر من التي كانوا يمتلكونها عند بداية اللقاء.

6 فيلم Death in Venice – Luchino Visconti

في هذا الفيلم قام المخرج Luchino Visconti باستخدام الموسيقى التي ألفها Mahler بنفسه، ويتحدث هذا الفيلم عن الأزمة التي عاشتها الموسيقى والفن خلال القرن العشرين.

الصورة التي يخلقها Visconti هي صورة ملحن يحتضر ويصبح شديد الاهتمام بصبي صغير، الذي يرمز إلى الأجيال الجديدة التي ستحل محله والجمال المفقود الذي كان يعرفه في يوم من الأيام (يلعب الطفل دور Mozart على البيانو).

ويمكن رؤية الفهم العميق الذي كان لـ Visconti وكيفية قدرته على تصوير الانحطاط الموسيقي، حيث ينعكس في البندقية والتي ترتبط بموسيقى Mahler.

7 فيلم The White Ribbon – Michael Haneke

أحد أكثر المشاريع السينمائية طموحاً للمخرج النمساوي Michael Haneke، وهو عبارة عن لوحة لمدينة ريفية ألمانية تُرتكب فيها سلسلة من الجرائم الغامضة.

في هذا الفيلم، يعرض Haneke كل إتقانه في صناعة الأفلام لإنشاء صورة قوية يصورها الراوي بأنها مفتاح لفهم أحداث القرن العشرين، يتم تخريب العديد من عناصر السرد الكلاسيكي من قبل Haneke لإنشاء فيلم فريد يعتبر كلاسيكيًا حديثًا.

حيث بدلاً من تفسير الجرائم التي تحدث في هذه المدينة، يقدم Haneke صورة للمدينة، ويمكن ملاحظة الانحطاط والمرض الذي يملأ المدينة، وهذه هي طريقة Haneke لتفسير انتشار الشر داخل هذه المدينة والمجتمع.

8 فيلم Persona – Ingmar Bergman

هذا الفيلم هو واحد من الروائع السويدية ل Ingmar Bergman، حيث يركز الفيلم بشكل رئيسي على موضوع الهوية البشرية.

في الفيلم، نرى التفاعل بين امرأتين، واحدة ترفض التحدث والأخرى تريد منها التحدث والإفصاح عما داخلها، مع استمرار الفيلم يصبح التفاعل أكثر تعقيدًا، بينما تبدأ إحدى الشخصيات في الكشف عن نفسها بينما تظل الأخرى تشكل لغزًا.

يبقى الفيلم كواحد من أكبر الاكتشافات البصرية للهوية لاحتوائه على العديد من المشاهد العظيمة، كما يتم تصوير الغموض المستمر الذي تشير إليه الهوية بشكل كبير من خلال التصوير السينمائي القوي.

9 فيلم Wings of Desire – Wim Wenders

أحد أشهر أفلام المخرج الألماني Carlos Reygadas هو “Wings of Desire” ، وهو مقتبس من رواية ل Peter Handke.

في الفيلم، نرى ملاكًا يتجول في مدينة يتحمل فيها مسؤولية إنقاذ الأرواح البشرية، وبينما تتقدم أحداث الفيلم، تتبادر إلى ذهن الملاك فكرة أن يصبح إنسانًا ويتخلى عن حياته الخالدة، هذا يؤدي إلى تأمل مستمر حول قيمة ومعنى الحياة البشرية داخل غريزة شعرية من Wenders.

الجو الذي يخلقه الفيلم هو أحد أعظم الأمثلة على قوة الفيلم من حيث الصوت والصورة، جانب آخر يجعل الفيلم رائعاً هو أن الملائكة غير مرئية للبشر، ويمكننا رؤية كفاحهم في محاولة إنقاذ البشر ومحاولة التواصل معهم، حيث يبدأ أحد الملائكة في الوقوع في حب إنسان والتعلق به.

10 فيلم The Sacrifice – Andrei Tarkovsky

تم تصوير الفيلم الأخير الذي أخرجه الأسطوري Andrei Tarkovsky عندما كان المخرج الروسي يعاني من السرطان، وهذا العمل يبدو بالفعل وكأنه نوع من وداع Tarkovsky للحياة، حيث أن هذا الفيلم يعالج معضلة فكرية للفنان، حيث يواجه قرارًا يتضمن تضحية وقدر كبير من الإيمان.

تُعد التضحية موضوعًا مهمًا للغاية بالنسبة Tarkovsky حيث يمكن ملاحظ الطريقة التي يربط بها الأحداث التي تدور في الفيلم بكتابه  Sculpting Time، حيث يتحدث أيضًا عن الحرية في اتخاذ القرارات باعتبارها لا تفعل ما يريده المرء فحسب، بل تقود حياته بكاملها.

يعتبر الدين والموت الطابع الغالب للفيلم، الذي يظهر العالم المدمر من خلال منزل والبيئة المحيطة به.

إخلاء المسؤولية
هذا المقال "أفلام رائعة ذات أبعاد كثيرة ومعان عميقة" لا يعبر بالضرورة عن رأي فريق التحرير في الموقع.
Loading...