هل تتجاهل اختبارات الذكاء ؟ ماالذي يخبرنا به ذلك عن ذكائك؟

ما مدى أهمية اختبارات الذكاء - مصدر الصورة Pixabay
308

تعرف اختبارات الذكاء بأنها أساليب خاصة تستخدم لقياس مستوى الذكاء والفطنة لدى الأشخاص، وفقًا لمعايير مدروسة ومُنظمة مسبقًا، ويكون ذلك من خلال فحص يستنتج منه رقم، وهذا الرقم يَهدف إلى قياس القدرات المعرفية، وسرعة الفهم العقلي أو كما يسمى (رشاقة العقل) للشخص نسبًا إلى فئته العمرية.

و وفقًا لمقال نشره موقع Big Think لعالم النفس ستيوارت ريتشي، “تقييس اختبارات الذكاء مدى براعتك في إجرائها “. هذه هي الحجة التي يتم أخذها عند ذكر اختبار الذكاء. وغالبًا ما يتم الترويج له من قبل أشخاص، يتمتعون بالثقافة العلمية. و لن تجدهم يتجادلون أن تغير المناخ هو أسطورة أو أن اللقاحات قد تسبب التوحد. لكن القول بأن اختبارات الذكاء عديمة الفائدة هو أمر خاطئ تمامًا مثل المفاهيم السابقة، في الواقع هناك عقود من الأبحاث تشير إلى اختبارات الذكاء على أنها من الوسائل الأكثر موثوقية وصحة في جميع العلوم النفسية.

بماذا تخبرك اختبارات الذكاء

إذن، ما الذي يمكن أن يخبرك به اختبار الذكاء والذي قد يتكون مثلًا من، الألغاز الشكلية، تحديد مدى سرعتك بالتحقق من قوائم الرموز التي لامعنى لها، واختبارات الذاكرة و المفردات؟ ربما تكون العلاقة الربطية الأقوى و الغير مفاجئة على الإطلاق أن درجة اختبار الذكاء قد تتنبأ بشكل كبير كيف يتصرف الأشخاص بالمدرسة.
وكان هناك دراسة كبيرة وجدت أن مجموع معدل الذكاء في سن 11 بنسبة 0.8 (على مقياس من -1 إلى 1) يرتبط مع درجات المدرسة في عمر 16. ومن المؤكد أن هذا يعطينا بعض الأسس لندعو هذه المقاييس بأنها “اختبارات الذكاء”. ولكن هذه هي البداية ، فإن درجات الذكاء المرتفعة تنبئ بالمزيد من النجاح المهني، وزيادة الدخل، وتحسين الصحة الجسدية والعقلية. ولعل أكثر الاستنتاجات لفتًا للنظر، أن درجات معدل الذكاء التي تم أخذها في مرحلة الطفولة تنبئ بمعدل الوفيات. و أن الأشخاص الأذكياء يعيشون فترة أطول. لا يزال هذا الارتباط موجودًا حتى بعد متابعات الطبقات الاجتماعية.

هل للوراثة و الجينات علاقة بالذكاء

كما حقق علماء الأعصاب والوراثة تقدمًا ملحوظًا في فهم الذكاء البشري. تؤكد التحليلات الوصفية لمئات من الدراسات أن الأشخاص الذين يملكون أدمغة ذات حجم أكبر يميلون إلى الحصول على درجات أعلى في اختبارات الذكاء، كما أن الأبحاث في مناطق معينة من الدماغ مستمرة على قدم وساق. ونعلم من خلال الدراسات التي أجريت على التوائم و بشكل مباشر على الحمض النووي، أن درجات اختبار الذكاء موروثة، فهناك جزء كبير من اختلافات الذكاء بين البشر يرجع إلى علم الوراثة، ولقد بدأنا بالفعل في العثور على بعض الجينات المحددة التي قد تكون مسؤولة عن هذه الاختلافات، والمزيد من النتائج على الطريق.
الافتراضات و الأخطاء بما يخص اختبارات الذكاء.

علاقة الذكاء بالجينات
علاقة الذكاء بالجينات – مصدر الصورة Pixabay

يرتكب الناس خطأ افتراض أن الذكاء غير قابل للتغيير لأن تم ربطه بالسمات الجينية والعصبية، ولأنه يبدو مستقرًا للغاية طوال فترة الحياة. ويعتقدون أيضًا أن درجة ذكاء أحدهم ستبقى جامدة و لن تتغير، مما قد يحكم على هذا الشخص بحياة سيئة إن كانت نتائج الاختبار أقل من المتوسط. هذا الافتراض خاطئ. لا يوجد شيء من حيث المبدأ يشير إلى أننا لا نستطيع رفع درجات معدل الذكاء لدى الأشخاص، على الأقل لحدِ معين (على الرغم من أن العديد من المحاولات الأخيرة كانت فاشلة).
في الواقع، ارتفعت درجات معدل الذكاء بشكل لا يمكن إنكاره عبر السنين، عبر منهج يسمى (تأثير فلين)، لأسباب (غير جينية) و لم توضح حتى الآن.

هل تحدد درجة الذكاء شخصيتك

وكان هناك خطأ آخر بالاعتقاد أن أي شخص يدعي بأن درجة الذكاء قد تختصر الشخص. ماهو إلا زيف آخر، لأن جميع باحثي الذكاء يقبلون بسهولة أن الشخصية، والحافز، ومجموعة من العوامل الأخرى – بما في ذلك الحظ – تكون حاسمة للنجاح في الحياة.
و سيكون من الغباء أن ننكر وجود الهياكل العظمية في أبحاث اختبارات الذكاء. فالعديد من مبتكري هذه الاختبارات كانوا مشاركين بحركة تحسين النسل في أوائل القرن العشرين، ومن المنطقي أن نشعر بالفزع من بعض الاستخدامات التي وضعت بها أساسًا اختبارات الذكاء. لكن ليس لهذه المخاوف علاقة بالمسألة الرئيسية حول ما إذا كانت درجة الذكاء، التي اتخذت اليوم، يمكن أن تخبرك بشيء عن الشخص. الحقائق لايمكن تغييرها، وهناك كم هائل من الأدلة التي تدعم صحة هذه الاختبارات.

هل تعتبر اختبارات الذكاء ذات تأثير وفائدة

وكما أظهرت جميع الدراسات السابقة، اختبارات الذكاء مفيدة في مجموعة واسعة من الحالات، من التعليم إلى الطب إلى عالم العمل. نحن بحاجة إلى اختبارات الذكاء لمساعدتنا على فهم كيف يتقدم الدماغ بالعمر، وكيف يمكننا مساعدته على التقدم في العمر بصورة صحيحة. ونحن بحاجة لها أيضًا لمساعدتنا في معرفة كيفية تعزيز ذكاء الأشخاص، وبالتالي زيادة إنتاجيتهم. ربما، قبل كل شيء، اختبارات الذكاء هي إحدى الأدوات التي يستطيع بها علماء النفس تحليل وفحص الذكاء البشري، سنكون فاقدين للحكمة بشكل كبير إن تجاهلنا أفكارهم.

قد يعجبك أيضًا:

تعرف إلى تقنية فاينمان للدراسة بشكل فعّال والتعلم بعمق
إخلاء المسؤولية
هذا المقال "هل تتجاهل اختبارات الذكاء ؟ ماالذي يخبرنا به ذلك عن ذكائك؟" لا يعبر بالضرورة عن رأي فريق التحرير في الموقع.
مصدر Big Think
Loading...