الإقلاع عن التدخين : التغييرات الإيجابية بدءً من أول ساعة

https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%82%D8%A7%D8%A6%D9%85%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84_%D8%AD%D8%B3%D8%A8_%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%87%D9%84%D8%A7%D9%83_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%AC%D8%A7%D8%A6%D8%B1_%D9%84%D9%84%D9%81%D8%B1%D8%AF
197

يعتبر التدخين أحد أهم الأسباب المؤدية للوفاة في العالم، ولكنه سبب يمكن تجنبه. وعلى الرغم من كل الحملات التي تهدف إلى ضرورة الإقلاع عن التدخين والتوعية بمخاطره، إلا أن أعداد المدخنين لا تزال تتزايد. ولعلّ ذلك يرجع إلى صعوبة الإقلاع عن التدخين نتيجة الإدمان على مادة النيكوتين الموجودة فيه والأعراض المزعجة التي يعاني منها المدخن عند التوقف عن التدخين.

فإذا كنت مدخنًا أو تعرف شخصًا مدخنًا وتريد الإقلاع عن التدخين، فعليك بمعرفة الفوائد الصحية والتغيرات الإيجابية التي تطرأ على جسد المدخن في حال توقفه عن التدخين منذ الساعة الأولى.

بعد ساعة واحدة

في غضون 20 دقيقة بعد تدخين السيجارة الأخيرة، سينخفض معدل نبض القلب ويعود إلى وضعه الطبيعي. كما سينخفض ضغط الدم ويبدأ جريان الدم بالتحسن.

بعد 12 ساعة

تحتوي السجائر على العديد من المواد والغازات الضارة بالصحة مثل أول أوكسيد الكربون، والتي ربما تكون قاتلة في حال التعرض لها بجرعات كبيرة. ولكن بعد 12 ساعة من التوقف عن التدخين، يبدأ الجسم بتنظيف نفسه من أحادي أوكسيد الكربون الزائد وتعود مستوياته إلى وضعها الطبيعي، كما ترتفع مستويات الأوكسجين في الجسم.

بعد يوم واحد

يزيد التدخين خطر الإصابة بأمراض القلب نتيجة انخفاض الكولسترول وارتفاع ضغط الدم وزيادة خطر تخثر الدم وتشكل الجلطات. ولكن، وبعد يوم واحد فقط من التوقف عن التدخين، يبدأ خطر التعرض لأزمة قلبية بالانخفاض ويبدأ ضغط الدم بالانخفاض، كما ترتفع مستويات الأوكسجين ويصبح الشخص أكثر قدرة على ممارسة الرياضة والقيام بالأعمال المجهدة.

بعد يومين

يؤدي التدخين إلى تضرر النهايات العصبية المسؤولة عن الإحساس بالشم والتذوق، ولكن في غضون يومين من الإقلاع عن التدخين يبدأ الشخص بملاحظة تحسن قدرة الإحساس الشم والتذوق نتيجة شفاء هذه الأعصاب.

بعد 3 أيام

تبدأ مستويات النيكوتين في الجسم بالانخفاض بعد 3 أيام من الإقلاع على التدخين، وعلى الرغم من كون هذا الأمر جيد، إلا أنه يترافق معه أعراض الانسحاب عن النيكوتين والتي تكون مزعجة، مثل اضطراب المزاج والتهيج والصداع والرغبة الشديدة بالعودة للتدخين.

اقرأ أيضًا: ما هي أعراض الانسحاب عن النيكوتين وكيف يمكن التغلب عليها؟

بعد شهر واحد

بعد مرور شهر على الإقلاع عن التدخين تبدأ وظائف الرئة بالتحسن، حيث تشفى الرئة وتتحسن سعتها ويخفّ السعال ويتحسن التنفس.

بعد 1-3 أشهر

خلال الأشهر الثلاثة التالية للتوقف عن التدخين، تستمر الدورة الدموية بالتحسن وتعود للوضع الطبيعي.

بعد 9 أشهر

في حال استمرار التوقف عن التدخين لمدة 9 أشهر، ستشفى الرئتان بشكل جيد، وستستعيد الرئة بنيتها المميزة ذات الأهداب، والتي تكون قد تضررت سابقًا نتيجة التدخين. وهذه البنية مهمة جدًا لطرد المخاط من الرئتين ومقاومة الإنتانات. ونتيجة ذلك سيلاحظ الشخص المقلع عن التدخين انخفاضًا واضحًا في التعرض للإنتانات والمشاكل الصدرية.

بعد سنة كاملة

بعد مرور سنة من الإقلاع عن التدخين، سينخفض خطر التعرض لأمراض القلب الاكليلية بمعدل النصف.

بعد عشرة سنوات

بعد عشرة سنوات من الإقلاع عن التدخين، ستنخفض فرص الإصابة بسرطان الرئة بشكل كبير، كما ستنخفض أيضًا احتمالات الإصابة بسرطان الفم والبلعوم والبنكرياس.

بعد 15 سنة

بعد مرور هذا الوقت من الإقلاع عن التدخين ستتساوى احتمالات الإصابة بأمراض القلب مع الشخص الغير مدخن، وكذلك الأمر بالنسبة لاحتمالات الإصابة بسرطان البنكرياس.

بعد 20 سنة

عند هذه المرحلة ستتساوى احتمالات الوفاة بسبب التدخين والأمراض المتعلقة به، مثل أمراض الرئة وسرطان البنكرياس، إلى المستوى الطبيعي المماثل لشخص غير مدخن على الإطلاق.

وهكذا، يمكننا القول أنه بمجرد الإقلاع عن التدخين، فإن الفوائد الصحية والتغيرات الإيجابية ستبدأ منذ اللحظة الأولى، وسيبدأ الجسم بشفاء نفسه وترميم الأضرار التي لحقت به، ليعود شيئًا فشيئًا إلى وضعه الطبيعي. وفي حين أن بعض التغيرات ستكون فورية، فإن بعضها الآخر ربما يحتاج وقتًا طويلًا. لذلك، إذا كنت من المدخنين، فربما قد حان الوقت لتتخذ قرارك الحاسم بالتوقف الآن وإلى الأبد عن التدخين.

إخلاء المسؤولية
هذا المقال "الإقلاع عن التدخين : التغييرات الإيجابية بدءً من أول ساعة" لا يعبر بالضرورة عن رأي فريق التحرير في الموقع.
مصدر medical news today
Loading...