الاستخدام المفرط للأجهزة الذكية ربما يسبب مشاكل نفسية عند المراهقين

65

تزايدت الاضطرابات والمشاكل النفسية بشكل كبير ومثير للقلق بين المراهقين واليافعين في العقدين الأخيرين، إذ يقدر أن واحدًا من كل 8 مراهقين تتراوح أعمارهم بين 12 إلى 17 سنة يعاني من اضطراب اكتئابي ما، وقد ازدادت محاولات انتحار اليافعين بين 10 و14 سنة بنسبة 135% بين عامي 2001 و2014. ويعتقد الكثير من الباحثين والعلماء بوجود ارتباط وعلاقة مباشرة بين هذه الاضطرابات النفسية وبين الاستخدام المتزايد للتكنولوجيا والهواتف الذكية، والذي وصل إلى مرحلة الإدمان.

كل هذا دفع الباحثين إلى دراسة هذه العلاقة بشكل موسع، وإليكم نتائج هذه الأبحاث كما وردت في مقال على موقع Big Think.

هل تقف الهواتف الذكية حقًا وراء انتشار الاضطرابات النفسية بين المراهقين

نشرت البروفسور في علم النفس، ترايسي دينيس تيرواي، مقال رأي في صحيفة New York Times، كشفت فيه عن تشكيكها بالعلاقة بين استخدام الأجهزة الذكية والاضطرابات النفسية عند المراهقين. وقالت: “على الرغم من أن بعض الأبحاث تظهر أن الاستخدام المفرط والقهري للأجهزة الذكية يرتبط بمشاكل القلق والاكتئاب، إلا أنه يوجد نقص في الأدلة المباشرة على أن هذه الأجهزة تسبب اضطرابات ومشاكل في الصحة النفسية.”. وقد قامت البروفسور دينيس بكتابة هذا المقال ردًا على مبادرة شركة Apple لمساعدة المستخدمين على وضع حدود لاستخدام أجهزتهم، وركزت على أهمية تسخير الموارد لمعالجة أزمة الصحة العامة المتعلقة بالقلق، بدلًا من صناعة أجهزة ذكية أقل تسبيبًا للإدمان إلى حدٍ ما.

أدلة متزايدة تضع الأجهزة الذكية في قفص الاتهام

بينما يشكك البعض بالعلاقة بين التكنولوجيا والمشاكل النفسية عند المراهقين إلا أنه توجد أدلة متزايدة على قوة هذه العلاقة، وهي علاقة لا يجب تجاهلها. وأحدث الأدلة على هذه العلاقة هو ما نشر في دراسة جديدة أُجريت من قبل الباحثين في جامعة جنوب كاليفورنيا بالاشتراك مع جامعة ميشيغان.

وقد قام الباحثون في هذه الدراسة بمراقبة 2,587 طالبًا في المرحلة الثانوية لا يعانون من أي عرض من أعراض مرض فرط النشاط وقلة والانتباه ADHD في لحظة بداية الدراسة، وقاموا خلال فترة 24 شهر من الدراسة بفحص المشاركين لخمس مرات.

أظهرت نتائج الدراسة أن الاستخدام المتكرر للوسائط الرقمية ربما يكون مرتبطًا بتطور مشكلة ADHD لدى اليافعين، ولكن الموضوع ما زال بحاجة للمزيد من الدراسة. وعلى الرغم من عدم إمكانية التأكد من كون هذه العلاقة سببية أو ترابطية، إلا أنه من الواضح وجود ارتباط مدعوم علميًا بين الاستخدام المفرط للتكنولوجيا وأعراض مرض ADHD عند اليافعين.

وأخيرًا..

يجب علينا أن نعطي اهتمامًا واسعًا لدراسة أزمة الصحة النفسية التي تصيب المراهقين، وبوجود كل هذه الأدلة التي تتهم أجهزتنا الرقمية وهواتفنا الذكية بدورها في إحداث المشكلة، فإن من غير المضرّ أن نضع حدودًا لاستخدامنا المفرط لهذه الأجهزة وأن نبعد أنفسنا عنها بعض الشيء.

اقرأ أيضًا

هل يجب أن نتوقف عن إرسال أبنائنا إلى المدارس؟ هكذا تقتل المدارس الإبداع لدى الأطفال

إخلاء المسؤولية
هذا المقال "الاستخدام المفرط للأجهزة الذكية ربما يسبب مشاكل نفسية عند المراهقين" لا يعبر بالضرورة عن رأي فريق التحرير في الموقع.
Loading...