علاج التوتر والألم .. تقنية التحرر العاطفي عبر النقر برؤوس الأصابع

100

يعتبر علاج اضطرابات القلق واضطرابات ما بعد الصدمة والأمراض التي تسبب الألم المزمن من أصعب التحديات التي تواجه الأطباء والتي تسبب معاناة كبيرة للمرضى. ولذلك يسعى الباحثون والخبراء باستمرار لإيجاد علاجات بديلة فعالة لهذه الاضطرابات والآلام، ومنها “تقنية التحرر العاطفي عبر النقر” EFT، أو ما يسمى “العلاج النفسي بالضغط الإبري”.

ما هي تقنية التحرر العاطفي عبر النقر

هو علاج بديل يستخدم للتخلص من الآلام الجسدية والاضطرابات العاطفية، ويتم استخدام هذه التقنية عبر النقر على الجسد في نقاط محددة، وذلك بهدف تحقيق توازن في طاقة الجسم ومعالجة الآلام.

وقد ابتكرت هذه الطريقة بواسطة غراي كريج، والذي يقول أن اضطرابات الطاقة هي السبب وراء كل المشاعر السلبية والآلام التي يعاني منها الإنسان.

كيف تعمل تقنية التحرر العاطفي عبر النقر

يمكن تشبيه هذه التقنية بتقنية العلاج عبر الوخز بالإبر، حيث تركز تقنية النقر على نقاط محددة استراتيجية في الجسم، او نقاط الطاقة، وذلك بهدف استعادة توازن طاقة الجسم. ويعتقد أن استعادة توازن الطاقة بهذا الشكل يمكن أن يخفف من الأعراض الناتجة عن المشاعر والتجارب السلبية.

وبدلًا من الإبر المستخدمة في تقنية العلاج عبر الوخز بالإبر، يتم استخدام تقنية النقر بالأصابع في نقاط طاقة محددة في تقنية التحرر العاطفي عبر النقر. ويقول أنصار هذه التقنية أن النقر برؤوس الأصابع فوق هذه النقاط يساعد على الوصول إلى طاقة الجسم وإرسال إشارات إلى مناطق الدماغ المسؤولة عن التحكم بالتوتر والمشاعر.

ما هي خطوات تقنية التحرر العاطفي عبر النقر

يمكن تقسيم خطوات إجراء هذه التقنية إلى خمس خطوات أساسية، وهي:

1 تحديد المشكلة

فحتى تكون التقنية فعالة، يجب أولًا تحديد المشكلة التي تسبب لك القلق. وستكون هذه القضية هي النقطة المحورية التي تركز عليها بينما تتم عملية النقر. ويفضل التركيز على مشكلة واحدة في كل مرة إذا كنت تعاني من أكثر من مشكلة.

2 تقييم شدة المشكلة في البداية

بعد تحديد المشكلة، يجب عليك تحديد شدتها وتقييم درجتها على مقياس من 0 إلى 10، حيث يعبر الرقم 10 عن أسوأ درجة ممكنة. ويساعدك هذا الأمر على تقييم فعالية العلاج، فإذا كانت درجة مشكلتك 10 قبل بداية العلاج وأصبحت 5 بعد نهايته، فهذا يعني أنك قد تحسنت بنسبة 50%.

3 الإعداد

فقبل بداية عملية النقر، يجب عليك بناء عبارة توضح ما تحاول توجيه العلاج نحوه، ويجب أن تركز هذه العبارة على معرفة المشكلة وتقبل نفسك بغض النظر عنها، مثل أن تقول: “على الرغم من امتلاكي للمشكلة الفلانية، أنا أتقبل نفسي بشكل كامل”.

4 تتابع عملية النقر

يتم تنفيذ تقنية التحرر العاطفي عبر النقر من خلال النقر المنهجي على تسعة نقاط استراتيجية في الجسم، مع تكرار العبارة التي قمت ببنائها في الخطوة السابقة.

5 تقييم شدة المشكلة في نهاية العلاج

فبعد نهاية عملية النقر وفق قواعد وأصول محددة، عليك أن تعيد تقييم شدة المشكلة التي تعاني منها، سواءً كانت قلقًا أو ألمًا جسديًا، وأن تحدد درجتها على المقياس ذاته من 0 إلى 10. ومن ثم قارن نتائجك قبل وبعد العلاج لتحديد درجة التحسن.

ما هي فعالية تقنية التحرر العاطفي عبر النقر؟

لقد تم استخدام هذه التقنية بشكل فعال في معالجة الاضطرابات التي يعاني منها الجنود بعد الحروب. وفي دراسة أجريت في عام 2013، درس الباحثون تأثير تقنية التحرر العاطفي عبر النقر على الجنود الذين عانوا من اضطراب ما بعد الصدمة وقارنوها مع تأثير العلاج التقليدي. وفي غضون شهر، انخفض التوتر والقلق بشكل كبير لدى أولئك الذين تلقوا جلسات العلاج بالنقر، ونجح نصف المرضى الخاضعين للعلاج في الخروج من دائرة التصنيف ضمن اضطراب ما بعد الصدمة.

وتؤكد دراسة أخرى أجريت في عام 2016 على فعالية العلاج بهذه التقنية في علاج أعراض القلق بالمقارنة مع أساليب العلاج الأخرى. ولكن الأمر لا يزال إلى المزيد من البحث والدراسة لمقارنة فعالية هذه التقنية بالمقارنة مع تقنيات العلاج الإدراكي الأخرى.

اقرأ أيضًا

علاج الصدمة النفسية .. العلاج بتقنية إزالة التحسس وإعادة المعالجة عبر حركات العين EMDR

إخلاء المسؤولية
هذا المقال "علاج التوتر والألم .. تقنية التحرر العاطفي عبر النقر برؤوس الأصابع" لا يعبر بالضرورة عن رأي فريق التحرير في الموقع.
Loading...