لماذا العنف ضد المرأة متواجد بكثرة في مسلسل صراع العروش «جيم أوف ثرونز»

796

لا شك أن مسلسل «جيم أوف ثرونز» Game of Thrones صراع العروش هو من أكثر المسلسلات التلفزيونية شعبية التي تم بثها على الهواء، حيث تستند أحداث المسلسل على رواية ملحمية تقع أحداثها في عالم خيالي، وتصور الصراع الذي يدور بين العائلات الكبيرة من أجل السلطة على قارة Westeros ويستروس.

وعلى الرغم من أن المسلسل تلقى إشادة جيدة من النقاد، إلا أنه تلقى بعض الانتقادات حيال تناوله قضايا المرأة، ولا سيما تصويره للعنف الجنسي ضد المرأة، وحتى أن بعض النقاد اتهموا صراع العروش بأنه مسلسل يكره النساء، في حين يجادل آخرون بأن المسلسل يسلط الضوء على قضايا مهمة تخص المرأة.

هناك حقيقة واحدة لا يمكن الاختلاف عليها، وهي أن نساء صراع العروش يعيشون في الظلام، حيث يتعرضون في كثير من الأحيان لآلام عاطفية وجسدية شديدة، على سبيل المثال: سيرسي لانستر و سانسا ستارك و دينيريس تارغاريان، كلهم ​​نساء يجب تقديرهم بسبب الأدوار المؤثرة التي لعبوها طول فترة السلسلة، وحققن جميعهن بدرجات متفاوتة مرتبة جيدة من النجاح في التأثير على مجرى الأحداث، لكنهن في المقابل عانين من الكثير من المأساة، بدءًا من الإهانات العلنية إلى الضرب والاغتصاب.

على الرغم من أن الرجال في صراع العروش قد عانوا طوال عرض السلسلة أيضًا، إلا أن بعض النقاد يقولون إن شركة الإنتاج تستغل معاناة النساء من أجل الحصول على نسب مشاهدة أعلى.

ومع ذلك، لا يمكن للمرء أن ينكر حقيقة أن الألم العاطفي والجسدي الذي عانت منه نساء صراع العروش خلال المواسم السبعة الأولى يذكرنا بقضية رئيسية تؤثر على النساء اليوم ألا وهي العنف ضد المرأة.

العنف ضد المرأة

تمامًا مثل عالمنا، يمكن أن يكون عالم «جيم أوف ثرونز» صراع العروش مكانًا خطيرًا وعنيفًا جدًا للناس الذين يعيشون فيه، ولكنه أشد خطورة بالنسبة للنساء.

وفقا لمنظمة الصحة العالمية (WHO)، فإن حوالي 35 ٪ من النساء في جميع أنحاء العالم سوف يتعرضن للعنف في مرحلة ما من حياتهم، وهذا يعني أن امرأة واحدة من كل 3 نساء ستعاني من العنف، وهذه حقيقة مروعة.

لم يخشى مسلسل «جيم أوف ثرونز» صراع العروش من عرض أعمال العنف الجنسي المروعة ضد النساء، بل في الواقع تتعرض جميع النساء الثلاث المذكورة أعلاه للعنف الجنسي في مرحلة ما من هذه السلسلة.

في الحلقة الأولى من المسلسل، تُجبر دينيريس تارغاريان من قبل شقيقها على الزواج من Khal Drogo كال دروغو، والذي هو أحد أمراء الحرب المخيفين، لكن هي لم تكن راضية عن هذا الزواج، وحتى بعد تمام الزواج كانت دينيريس ترتعد خوفًا عند اقتراب دروغو منها.

أيضًا، حدث مروع للغاية يحدث في الحلقة السادسة من الموسم الخامس، في هذه الحلقة  تزوجت سانسا من Ramsay Bolton رامزي بولتون، نجل الرجل الذي تآمر مع Walder Frey والدر فري لقتل شقيقها روب ستارك وأمه كاثرين ستارك.

بعد زواجهما، يعيد رامزي سانسا إلى غرفته، حيث يطلب منها خلع ملابسها، بالمقابل يقوم بأمر Theon Greyjoy ثيون جريجوي والذي كان سجين رامزي، بالبقاء في غرفته ومشاهدة سانسا، بعدها يقوم رامزي بتمزيق ظهر فستان سانسا، وتنتهي الحلقة في حين تركز الكاميرا على ثيون وهو يشاهد سانسا.

هذه ليست سوى بعض الأعمال الوحشية للعنف ضد المرأة الذي يحدث للنساء في صراع العروش،  بينما تتصارع العائلات الكبيرة على السلطة.

فيما يلي بعض الأمثلة الأكثر شهرة: Petyr Baelish بيتر بيلش قام بتسليم Ros روز إلى الأمير Joffrey جوفري ليقتلها بعد اكتشافه أنها كانت جاسوسة ل Varys فاريس، وأن العديد من رجال دروغو أخذوا نساء Lhazareen لازراين لاستخدامهن كعبيد.

لكن يجب أن لا ننسى أن بعض الرجال البارزين في السلسلة تعرضوا أيضًا للعنف، وخاصةً ثيون، بعد أن تم أسره من قِبل عائلة بولتون في ختام الموسم الثاني، تعرض ثيون للتعذيب المتكرر من قبل رامزي طوال الموسم الثالث حيث أصبح سجينًا وخادمًا لبيت بولتون.

ماهو رأي النقاد؟

يجادل النقاد الذين دافعوا عن صراع العروش، بأن تصوير العنف ضد المرأة ضمن المسلسل كان يجسد جزءًا من الواقع ويذكر المشاهدين بفترة مظلمة مرت على البشرية في الفترة الأولى من التاريخ الحديث، كما صور المسلسل كيف أن النساء ينجون من المآسي التي تحصل لهم ويواصلن دفع القصة إلى الأمام، وكأن مسلسل صراع العروش تُقاد أحداثه من خلال أفعال وقرارات النساء.

لكن على الرغم من أن مشاهد العنف ضد المرأة ضمن المسلسل ساهمت في تطور أحداث القصة، إلا أن بعض النقاد قاموا بمهاجمة هذا النوع من التصوير ووصفوا المسلسل بأنه يكره النساء بسبب تكرار مشاهد الضرب والاغتصاب وحتى في بعض الأحيان كان غير ضروري أو فقط يهدف إلى جذب المشاهدين.

على سبيل المثال، يعتقد الكثير من الناس أنه لم يكن من الضروري لرامزي اغتصاب سانسا لأنهم كانوا يعلمون بالفعل أنه شخص سادي، لذلك لم يكونوا بحاجة لرؤيته يؤذي شخصًا آخر.

علاوة على ذلك، لم يكن على رامزي أن يغتصب سانسا لإقناعها بالانتقام منه، بالنظر إلى أن عائلة بولتون يخونون عائلة ستاركس ويحتلون منزل أجدادهم قبل زواج سانسا من رامزي.

حيث صرح George Martin جورج  مارتين وهو المنتج التنفيذي للسلسلة ومؤلف الروايات التي يستند عليها المسلسل، بأن العنف ضد المرأة كان جزءًا من كل حرب، وإذا كان من المفترض أن يتم حذفه من أحداث القصة، فإن عنصرًا أساسيًا من روايته سيتم هدمه والذي يتلخص بالعبارة : “إن أهوال التاريخ الإنساني ليست مستمدة من العفاريت، ولكن من أنفسنا” ، أو بمعنى آخررجال مهوسون.

هناك بعض التغييرات في المسلسل لم تكن موجودة في الرواية

من المهم الإشارة إلى أن أعمال العنف ضد سيرسي و سانسا و دينيريس لم تحدث فعلًا في الرواية، ويعتقد البعض أن مخرج المسلسل قام بإضافة هذه المشاهد بغرض صدمة المشاهدين، وبالتالي استغلال معاناة هذه الشخصيات للترفيه.

وفي الرواية أيضًا، لا يقوم Jaime جايمي باغتصاب Cersei سيرسي، بل تكون كرسي موافقة على ذلك، فلماذا قام المخرج بتغيير هذا المشهد؟ إما لإلقاء ضوء سلبي على السفاح جايمي ولجعل المشاهدين أن يكرهوا جايمي مرة أخرى بعد أن بدأ يحصل على سمعة جيدة، أو بغرض إدهاش المشاهدين وتقديم مشاهد صادمة لهم.

في رواية جيم أوف ثرونز A Game of Thrones، لم يتم تصوير مشهد دينيريس مع دروغو على أنه اغتصاب وحش لشابة صغيرة في العمر، أما في المسلسل فقد ظهر الأمر بشكل صادم للغاية، إذًا لماذا قرر المخرج تصوير هذا المشهد على أنه اغتصاب؟ إما لإظهار الحقائق المروعة لزواج الأطفال والتي هي في حد ذاتها مسألة خطيرة أخرى تؤثر على الفتيات الصغيرات والنساء اليوم، أو لمجرد صدمة المشاهدين بأن الزوج سوف يعتدي جنسياً على زوجته صغيرة السن.

في الرواية، لا يضحي ستانيس بابنته شيرين، في حين قد يعتقد البعض أن هذا المشهد المضاف يوضح مدى يئس ستانيس في الفوز بالمعركة بين العائلات، يعتقد آخرون أن المخرج أراد فقط صدمة المشاهدين من خلال إظهار فتاة شابة تتعرض للحرق من قبل والدها في تطور مذهل للأحداث.

بغض النظر عن شعورك حيال العنف ضد المرأة في مسلسل صراع العروش، عليك أن تعترف بأن هذه السلسلة تذكرنا بإحصائيات واقعية عن العنف ضد المرأة، حيث يمكن اعتباره انعكاسًا لمعاناة المرأة اليوم، حيث لا تزال النساء الأكثر امتيازات وقوة يتعرضن للعنف.

أيضًا، هذا لا يعني أن العنف ضد المرأة يجب ألا يتم طرحه أبدًا في السرد لأي عرض​، لكن يجب ألا يتم ذلك بقصد جذب انتباه المشاهدينا ولاستمتاع.

على الرغم من أن صراع العروش تبدأ كسلسلة حول رجال العائلات الكبرى في ويستروس، إلا إن نساء مثل سانسا و دينيرز يؤسسون ببطء قوتهن السياسية، وبنهاية الموسم السادس أصبحن الشخصيات البارزة في الكفاح من أجل السلطة على ويستروس.

اقرأ أيضًا

ما سبب شهرة مسلسل صراع العروش «جيم أوف ثرونز»

إخلاء المسؤولية
هذا المقال "لماذا العنف ضد المرأة متواجد بكثرة في مسلسل صراع العروش «جيم أوف ثرونز»" لا يعبر بالضرورة عن رأي فريق التحرير في الموقع.
Loading...