google-site-verification=32N8j_i_UuXSi5M8plOyD2gRvPoz4oaKvPsrsbwRlwY

«اليقظة الذهنية» كوسيلة للتخلص من القلق والتوتر

64

في القرن الحادي والعشرين، وفي عصر التكنولوجيا والسرعة، أصبحنا غارقين تمامًا في دوامة من الانشغالات والقلق المستمر، نركض طوال اليوم وما أن ننتهي من إنجاز مهامنا المتراكمة، حتى نبدأ من جديد في اليوم التالي. ويجعلنا هذا القلق المستمر مرهقين ذهنيًا ويعرضنا للكثير من المخاطر الصحية، إلا أن الحلّ السحري ربما يكمن في تقنيات “اليقظة الذهنية”، والتي تعني الاستمتاع بتفاصيل حياتنا اليومية والأشياء التي كنا ننجزها على عجالة في جو من الاضطراب والقلق.

وفيما يلي مجموعة من تقنيات وممارسات “اليقظة الذهنية” التي ستخفف من توترك، والتي يمكنك القيام بها ضمن روتين حياتك اليومية دون الحاجة لشراء معدات مكلفة أو إضاعة الوقت في دورات تدريبية:

1 ضع هدفًا لكل ما تقوم به

سواءً كنت تريد تصفح مجلة، أو تسعى لإنجاز أمور أكثر أهمية، فمن المهم دومًا أن تحدد نيتك وقصدك مما تريد القيام به، فهذا سيساعدك على التركيز وسيذكرك لماذا تريد القيام بما تنوي فعله. فمثلًا، إذا كنت تريد الذهاب إلى النادي الرياضي، انوِ فعل ذلك بهدف الاعتناء برشاقتك، أو انوِ معاملة جسمك بلطف قبل البدء في تناول الطعام.

2 ارسم أو لوّن

جرّب أن تمسك ورقة وقلم، وأن تقضي بضعة دقائق في الشخطبة العبثية أو رسم أي شيء تريده بدون خطة مسبقة. وإذا لم تكن من هواة الرسم، فلا تخجل من شراء دفتر تلوين ومجموعة جميلة من الألوان، والاستمتاع بتلوين بعض الرسومات الجاهزة بينما تقوم بتصفية ذهنك.

3 تمشى قليلًا

إذا كنت تشعر بالقلق، جرب الاستفادة من سحر الخروج من المنزل وقضاء بعض الوقت في المشي اللطيف. اترك هاتفك المحمول في جيبك _أو في المنزل إن استطعت_ وانتبه لكل ما يحيط بك من أصوات، استمتع بشعور ملامسة الهواء لجسمك، وتنشّق الروائح المحيطة بك. وحاول أن تركز قد المستطاع على كل إحساساتك وعلى البيئة المحيطة بك.

4 تمنى السعادة للآخرين

لن يستغرق منك هذا الأمر أكثر من عشرة ثواني، وكل ما عليك القيام به هو أن تتمنى السعادة لشخص ما تصادفه خلال يومك عشوائيًا، سواءً في الشارع أو المكتب أو النادي الرياضي، أو حتى خلال انتظارك على موقف الباص.

5 تأمل النجوم

ففي المرة القادمة التي تخرج فيها مساءً للتخلص من القمامة أو اثناء عودتك في وقت متأخر إلى المنزل، جرّب أن ترفع رأسك نحو الأعلى قليلًا وأن تتأمل في النجوم قليلًا بينما تقوم بأخذ عدة أنفاس عميقة. دع الكون الواسع يذكرك بأن الحياة أكبر بكثير من مشاكلك وأسباب قلقك.

6 تلذذ بفنجان لذيذ من الشاي

يعتبر شرب الشاي من العادات الراسخة بعمق في الكثير من الثقافات حول العالم. ولكن جرب أن تشرب الشاي بطريقة مختلفة هذه المرة، وحاول التركيز والاستمتاع بكل خطوة تقوم بها أثناء تحضير الشاي وشربه، بدءًا من استنشاق رائحة أوراق الشاي المميزة، وتأمل انحلالها في الماء الساخن وتغير لونه، والاستمتاع بمنظر البخار المتصاعد من فنجان الشاي الساخن. استمتع بكل رشفة تتناولها، وحاول الابتعاد عن المشتتات المحيطة بك. وإذا لم تكن من محبي الشاي، فيمكنك الاستمتاع بذات الطقوس أثناء تحضيرك لفنجان من القهوة اللذيذة.

7 ركز على شيء واحد في كل مرة

إذ يمكن أن تتحول المهام الكثيرة التي يجب عليك إنجازها إلى طريقة لتحقيق اليقظة الذهنية فيما لو قمت بالأمر بالشكل الصحيح. ولفعل هذا حاول أن تصب كامل اهتمامك وتركيزك على مهمة واحدة أثناء القيام بها، توقف عن تفقد هاتفك المحمول وتصفح الانترنت، ولا تبدأ بالمهمة التالية حتى تنتهي من سابقتها بشكل كامل.

8 ابتعد قليلًا عن هاتفك المحمول

فكر في الأمر قليلًا، هل أنت بحاجة لهاتفك المحمول عند انتقالك من غرفة إلى أخرى؟ أو حتى عند دخولك إلى الحمام؟ تخلص من هذا الهوس بهاتفك المحمول، واتركه بعيدًا عنك عندما تنتقل من غرفة إلى أخرى، أو عندما تريد تناول الطعام، وتأكد أن هاتفك لن يهرب وستجده بانتظارك عند الانتهاء من القيام بما ترغب به.

9 حوّل مهامك المنزلية إلى استراحة ذهنية

فبدلًا من شعورك المتواصل بالقلق حول الأعباء المنزلية الكثيرة التي يجب عليك القيام بها، جرب أن ترقص بينما تقوم بغسل الصحون، أو الاستمتاع بمظهر انسياب الصابون على البلاط بينما تقوم بتنظيف الحمّام، وخذ بضعة أنفاس عميقة خلال انتظارك انتهاء تسخين الطعام على المايكروويف، ويمكن أن تغرق في أحلامك قليلًا أثناء طيّ الملابس النظيفة.

10 اكتب يومياتك

وتذكر أنه لا توجد طريقة صحيحة أو خاطئة لفعل ذلك، فكل ما عليك القيام به هو الإمساك بدفتر وقلم والبدء بالكتابة. سيساعدك هذا الأمر بحد ذاته على تصفية ذهنك وترويض الأفكار التي تضطرب داخل رأسك. يمكنك كتابة مذكراتك بشكل تفصيلي واحترافي، أو الاكتفاء بكتابة بعض الأشياء الجميلة التي مررت بها خلال يومك.

11 استمتع بلحظات الانتظار على الإشارات الضوئية

بغضّ النظر عن رغباتك، يجب عليك الرضوخ لحقيقة أنه ليس بإمكانك القفز فوق طابور السيارات المتوقفة على الإشارة الحمراء، ولا يمكنك الهروب من الازدحام المروري في فترة الذروة. لذلك تقبّل الواقع، وبدل أن تحرق أعصابك في كل مرّة تعلق فيها في الزحام، حاول استغلال هذه اللحظات في التنفس العميق والتأمل والاسترخاء.

12 سجّل خروجك من كافة حساباتك على مواقع التواصل الاجتماعي

فعلى الرغم من بعض الفوائد التي نحصل عليها من اشتراكنا في مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أنها تساهم أيضًا في شعورنا بالقلق، وتستمر عبر إشعاراتها التي لا تنتهي في تشويشنا ومقاطعة إنتاجيّتنا. ولو راقبت نفسك، ستشعر بالدهشة من عدد المرات التي تقوم فيها بتفقد حساباتك على هذه المواقع. لذلك جرب أن تسجل خروجك من كافة مواقع التواصل الاجتماعي، وبسبب اضطرارك في كل مرة لكتابة كلمة المرور للدخول مجددًا، ستجد نفسك تستخدم هذه المواقع بشكل أقل وعند الضرورة فقط. كما يمكنك حذف بعض الحسابات الغير ضرورية، إذ أن الاشتراك في منصات تواصل اجتماعي متعددة يزيد من شعورك بالقلق.

فإذا كنت تشعر بأنك غارق في دوامة من القلق والفوضى وعدم الاستقرار النفسي، فيمكنك تجربة النصائح السابقة وممارسة تقنيات اليقظة الذهنية بشكل منتظم، وسيساعدك ذلك في تصفية ذهنك والتخلص من المشاعر السلبية. حاول أن تجد لنفسك خمسة دقائق في كل يوم تمارس فيها رياضة التأمل أو تمارين اليقظة الذهنية التي تستمتع بها.

اقرأ أيضًا

علاج الصدمة النفسية .. العلاج بتقنية إزالة التحسس وإعادة المعالجة عبر حركات العين EMDR

إخلاء المسؤولية
هذا المقال "«اليقظة الذهنية» كوسيلة للتخلص من القلق والتوتر" لا يعبر بالضرورة عن رأي فريق التحرير في الموقع.
مصدر HealthLine
Loading...