تأثير الدين على دماغ الإنسان

by Ali Arapoğlu from Pexels
38

تعتبر التجربة الدينية والروحانية واحدة من أهم التجارب في حياة الإنسان، كما يعتبر الدين أساسًا تستند إليه الكثير من قرارات وتوجهات وأفكار معظم البشر حول العالم، على اختلاف أديانهم ومعتقداتهم. وهذا ما دفع العلماء للبحث بشكل أعمق فيما وراء هذه التجربة الروحانية من الناحية العلمية البحتة، ودرسوا تأثير الدين على دماغ الإنسان ، وإليك ما توصلوا إليه وفقًا لما ورد على موقع Big Think.

دارة المكافأة

أظهرت دراسة جديدة قام بها مجموعة من علماء الأعصاب أن ما يشعر به المتدينون خلال تجاربهم الروحانية ينتج عن تفعيل “دارة المكافأة” في الدماغ، والتي تتحكم بقدرتنا على الشعور بالسعادة. كما أنها هي نفسه الجزء من الدماغ المرتبط بالحب والموسيقى، وكذلك بالجنس وحتى إدمان المخدرات.

ويقول الدكتور “جيف أندرسون”، وهو عالم أعصاب من كلية الطب في جامعة “أوتاه” والمشرف على الدراسة، أننا قد بدأنا للتو بفهم كيفية مشاركة الدماغ في التجارب التي يفسرها المؤمنون على أنها تجارب روحية أو دينية أو تجارب تعبر بهم فوق المادة. كما قال بأن تطور تقنيات التصوير بالأشعة في السنوات الأخيرة قد سمح لنا بالإجابة عن أسئلة كانت تراودنا منذ سنوات طويلة.

تفاصيل التجربة

لفهم طريقة تأثير الدين على دماغ الإنسان، قام العلماء بدراسة أدمغة 19 شخص من مرتادي الكنيسة من المورمونيين ومن المبشرين السابقين (12 ذكر و7 إناث)، تتراوح أعمارهم بين 20-30 سنة. وحرّض الباحثون شعورًا روحانيًا لدى هؤلاء المشاركين من خلال عرض مقاطع فيديو تعرض مشاهد من الكنيسة المورمونية، بالإضافة إلى عرض اقتباسات لقادة الكنيسة وزعماء دينيين آخرين، كما طلبوا منهم قراءة فقرات شهيرة من كتابهم المقدس، وقام العلماء في أثناء ذلك بتصوير أدمغة المشاركين بجهاز الرنين المغناطيسي الوظيفي fMRI.

وبينما كان المشاركون يعيشون تجاربهم الروحية المختلفة، ويصفون شعورهم بالدفء والسلام، ووصل الأمر ببعضهم إلى ذرف الدموع، فقد بدأت تظهر عليهم تغيرات جسدية مختلفة مثل تسارع ضربات القلب وازدياد عمق التنفس. ولوحظت عليهم هذه التغيرات الجسدية بأشد مظاهرها مباشرًة قبل ضغطهم على زر يدل على وصولهم إلى قمة التجربة الروحية.

نتائج الدراسة

يشير السيد جيف أندرسون إلى أن التجربة الدينية ربما تكون الجانب الأكثر تأثيرًا على طريقة اتخاذ الناس لقرارتهم، والتي تؤثر على حياتنا سواءً بطريقة إيجابية أو سلبية. كما يعتقد أن نتائج هذه الدراسة يمكن أن يتم استخدامها في دراسة التطرف الديني،ولكنه يوضح أيضًا أننا ما زلنا بحاجة لإجراء المزيد من الأبحاث لفهم ما إذا كانت هذه النتائج تنطبق على أتباع الديانات الأخرى.

شعور المشاركين بالدراسة

توضح السيدة “أوريل بيترسون”، وهي إحدى المشاركات اللواتي خضعن للدراسة، بأنها قد حصلت أخيرًا على دليل مادي صغير بأن ما تشعر به هو شيء حقيقي وليس مجرد جنون، وتقول بأنها تختبر شعورًا غامرًا بالبهجة والسعادة، وأن تأثير الدين على دماغ الإنسان هو تجربة مميزة ومختلفة وقادرة على تغيير حياتها.

إخلاء المسؤولية
هذا المقال "تأثير الدين على دماغ الإنسان" لا يعبر بالضرورة عن رأي فريق التحرير في الموقع.
Loading...