الطبقة الأكثر شهرة في تاريخ اليابان القديمة.. إليكم حقائق عن مقاتلي الساموراي

هناك الكثير الذي لا نعرفه عن مقاتلي الساموراي وفيما يلي بعض هذه الحقائق المجهولة

Pxhere
590

محاربو الساموراي هم الطبقة الأكثر شهرة في تاريخ اليابان القديمة، وقد كانوا مقاتلين نبلاء حاربوا الشر وبارزوا بعضهم البعض بسيوفهم ودروعهم المثيرة للخوف، وكانوا يتبعون أخلاق صارمة تحكم حياتهم كلها. أو على الأقل هذه هي الفكرة المشهورة عنهم، لكن في الواقع، هناك الكثير الذي مما لا نعرفه عنهم  وفيما يلي نعرض لكم بعض من هذه الحقائق المجهولة

  • الساموراي الأنثى

    طبقة الساموراي الاجتماعية ضمت النساء أيضًا، وقد تلقين تدريبا مماثلا في فنون واستراتيجيات الدفاع عن النفس. وكان يطلق عليهم اسم “Onna-Bugeisha”، وكانوا معروفين بالمشاركة في القتال جنبًا إلى جنب مع الرجال. وكان سلاحهم المفضل عادة هو الناغيناتا، وهو رمح بآخره شفرة سيف منحنية.

Embed from Getty Images

  • الدرع

    يعتبر من أغرب الأشياء المتعلقة بمقاتلي السَاموراي هو درعهم. حيث تم تصميم كل قطعة منه بغرض أن يكون فعالًا وقت القتال وبحيث يكون الدرع قوي ومرن بما فيه الكفاية ليسمح للمقاتل بحرية الحركة في ساحة المعركة. وكان يصنع الدرع في العادة من الجلد والمعادن.

Embed from Getty Images

  • السّاموراي الغربي

    يعرف التاريخ أربعة رجال غربيين منحوا شرف الساموراي: المغامر ويليام آدامز، وزميله جان جوستين، وضابط البحرية يوجين كولاتش، وتاجر الأسلحة إدوارد شنيل، ومن بين الأربعة كان آدمز هو الأمهر والأكثر شهرة وقد شغل منصب بانرمان ومستشار لشوغون نفسه.

 

  • عدد السّاموراي

    كثير من الناس يعتقدون أن الساموراي كانوا مجرد نخبة نادرة من المقاتلين لكنهم في الواقع شكلوا طبقة اجتماعية. تعني “الساموراي” في الأصل “أولئك الذين يخدمون في المناصب الأقرب إلى طبقة النبلاء”. ومع الوقت وصلت طبقة الساموراي إلى حوالي 10% من سكان اليابان. وبسبب أعدادهم الكبيرة وتأثيرهم الطويل في تاريخ اليابان، يقال إن كل مواطن ياباني يعيش اليوم لديه جد من الساموراي.

  • أزياء السّاموراي

    كان السّاموراي كنجوم موسيقى الروك في وقتهم وأثرت أزيائهم بشكل كبير على موضة العصر حيث كان يرتدي المحارب الملابس بغرض توفير الراحة عند التحرك والقتال لكنهم في معظم الأحيان كانوا يرتدون ملابس عادية تتألف من بنطلونات الهاكاما الواسعة والكيمونو أو السترات المكونة من جزأين.

Embed from Getty Images

  • الأسلحة

    سيف الكاتانا كان الأكثر شهرة من بين جميع الأسلحة، وكان يقال وقتها أن روح المحارب كانت في سيف الكاتانا الخاص به مما جعله أهم سلاح حمله مقاتلي الساموراي. لم تكن السيوف السلاح الوحيد الذي كان بحوذتهم فهم عادة ما كانوا يستخدمون سلاح اليومي أو القوس والسهم.

Embed from Getty Images

  • مستواهم التعليمي
    كانت غالبية المحاربين متعلمين جيدًا، وذلك في وقت كان معظم سكان اوروبا غير متعلمين، وكانوا بالتحديد ماهرين في الرياضيات والفنون بشكل عام كالرسم وتنسيق الزهور والشعر والخط العربي والأدب.
قد يعجبك أيضًا: بلاد الساموراي: إليكم حقائق مذهلة قد لا تعرفونها عن اليابان

  • المواصفات الجسمانية

    الدروع والأسلحة تضفي على مقاتلي السّاموراي مظهر عملاق، ولكن هذا لا يمكن أن يكون أبعد من الحقيقة. في الواقع، كانت أجسام الأغلبية منهم ضئيلة جدًا حيث يتراوح طولهم من 1.60-1.65 متر. وينحدر معظم المقاتلين النبلاء من مجموعة عرقية تسمى اينو الذين كانوا غالبا ما يتعرضون للتمييز العنصري من قبل بقية سكان اليابان.

Embed from Getty Images

  • طقوس الانتحار

    طقوس السيبوكو تبدأ باغتسال ثم يرتدي المقاتل جلبابًا أبيض ويتناول وجبته المفضلة. ثم يكتب قصيدة تدعي “قصيدة الموت” وهي نص تانكا تقليدي يكتب فيه كلماته الأخيرة. ثم تقدم له شفرة سيف قصيرة ليقوم بقطع معدته من الشمال إلى اليمين. ثم عادةً صديقه ينهي الأمر بقطع رأسه تاركًا قطعة صغيرة من اللحم في الجهة الأمامية من الرقبة حتى تقع الرأس إلى الأمام في حضن الساموراي الميت.

 

إخلاء المسؤولية
هذا المقال "الطبقة الأكثر شهرة في تاريخ اليابان القديمة.. إليكم حقائق عن مقاتلي الساموراي" لا يعبر بالضرورة عن رأي فريق التحرير في الموقع.
Loading...