ضربة الشمس..ما هي أعراضها وكيف يجب التعامل معها

44

يقول الخبراء أن تواتر حدوث موجات الحرّ خلال فصل الصيف قد ارتفع بشكل ملحوظ في كافة أنحاء العالم خلال العقود الأخيرة نتيجة تأثير ظاهرة الاحتباس الحراري، وهو أمرٌ أصبح بإمكاننا أن نلمسه جميعًا مع ارتفاع درجات الحرارة لأرقام قياسية في كل صيف. ولكن موجات الحرّ هذه ليست مزعجة فحسب، ولكنها قد تؤدي إلى ضربة الشمس على بعض الأشخاص في حال لم يتم التعامل معها بشكل صحيح واتخاذ الاحتياطات المناسبة، وتزداد هذه الخطورة بشكل خاص على الأطفال والمسنين والمصابين ببعض الحالات المرضية.

ما هي علامات الإصابة بضربة الشمس

  • تشنج العضلات
  • التعب العام
  • الصداع
  • الدوخة
  • الشعور بقرب فقد الوعي
  • الغثيان

في حين أن ظهور العلامات الشديدة التالية يدل على الإصابة بضربة الشمس:

  • الجلد الجاف أو الشاحب أو الأحمر
  • توسع الحدقات
  • الإقياء
  •  السلوك غير المناسب
  • تسرع نبض القلب
  • تسرع التنفس
  • نوبات الاختلاج
  • فقد الوعي
  • التخليط الذهني
  • صعوبة المشي

وإن ظهور أحد هذه الأعراض أو أكثر يستدعي طلب الاستشارة الطبية العاجلة، لأن حالة المريض ربما تكون خطرة ومهددة للحياة. كما أن توقف المريض عن التعرق رغم ارتفاع درجات الحرارة يعتبر علامة مهمة ومتأخرة للإصابة بضربة الشمس، ويجب أن تؤخذ على محمل الجد.

اقرأ أيضًا: كيفية حماية البشرة في الصيف

كيف يجب التعامل مع شخص مصاب بضربة الشمس

في حال لاحظت بعض الأعراض الشديدة السابقة لضربة الشمس على شخص ما، مثل تسرع القلب والتخليط الذهني أو فقد الوعي، فهذا يعني أن المريض بحاجة للمساعدة الطبية العاجلة، وهي حالة طوارئ تستدعي طلب الإسعاف فورًا ونقل المريض إلى المشفى للبدء بالعلاج في أسرع وقت ممكن.

أما إذا لاحظت على نفسك العلامات المبكرة للإصابة بضربة الشمس، أو إذا شاهدت شخصًا ما تبدو عليه مثل هذه العلامات، فإن الخطوة الأولى التي يجب عليك القيام بها هي الابتعاد عن الحر والانتقال إلى مكان بارد، ويفضل أن يكون هذا المكان مزودًا بمكيف للهواء.

كما يُنصح بتهوية الشخص المصاب بضربة الحر خلال ترطيب جلده عبر رشه بالماء أو وضع مناشف رطبة على جسمه، وإذا توفرت لديك أكياس الثلج فيمكنك وضعها على مناطق أساسية في الجسم مثل منطقة أعلى الفخذ والإبطين والظهر والعنق.

وعادة ما يستغرق التعافي الكامل من ضربة الشمس عدة أيام بحسب شدة أعراض المريض. ولكن إهمال المشكلة وتركها بدون علاج يمكن أن يؤدي إلى أضرار وعواقب خطيرة على الدماغ والعضلات والكليتين وأعضاء أخرى مهمة في الجسم.

كيف يمكن الوقاية من الإصابة بضربة الشمس

  • الإكثار من شرب السوائل خلال فترات الحرّ الشديد، ويعتبر الماء هو الخيار الأفضل. كما يُنصح بشرب المشروبات الرياضية قليلة السكر، خصوصًا إذا كنت تعمل في الحر أو مارست الرياضة لأكثر من ساعة. لأن هذه المشروبات تساعدك على تعويض الشوارد التي يفقدها جسمك نتيجة التعرق.
  • إذا كنت تريد التمرّن خلال موجات الحر، فالوقت الأفضل لذلك هو فترة ما قبل شروق الشمس، حيث تكون الرطوبة منخفضة.
  • امتنع عن شرب الكحول أو المشروبات السكرية خلال موجات الحر كونها تسبب التجفاف نتيجة خسارة الماء بشكل كبير.
  • حاول التواجد ضمن أماكن مكيفة وباردة أو البقاء في الظلّ خلال موجات الحر الشديدة.

كيف يختلف تأثير ضربة الشمس على الأطفال والمسنين

يتشابه الأطفال والمسنون في جوانب كثيرة من حيث قدرتهم على ضبط حرارة الجسم واعتمادهم على الآخرين لرعايتهم والاعتناء بهم.
فالأطفال لا يستطيعون تنظيم حرارة جسمهم كما يفعل البالغون، ويعود ذلك لارتفاع مساحة سطح الجسم بالمقارنة مع صغر كتلة الجسم، كما أن الأطفال ربما لا يحرصون على شرب كميات كافية من الماء في الجو الحار من تلقاء أنفسهم، مما يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالتجفاف وضربة الشمس.
ولذلك يجب على الآباء أن يكونوا حذرين وأن ينتبهوا لأطفالهم بشكل جيد خلال موجات الحر، ولا بدّ من الانتباه إلى عدم ترك الأطفال بمفردهم داخل السيارات حتى ولو كانت النوافذ مفتوحة، إذ أنها تتحول إلى ما يشبه الفرن عند ركنها في الحرّ خلال فترة قصيرة.

ولذلك لا يجب التهاون في اتخاذ الاحتياطات والتدابير اللازمة للتعامل مع موجات الحر والوقاية من الإصابة بضربة الشمس، سواءً عند الأطفال والمسنين، أو حتى لدى البالغين الذين يضطرون للعمل في الحرّ أو الذين لا تتوفر لديهم وسائل الحماية والتبريد في أماكن عملهم وسكنهم، كما يجب الانتباه إلى العلامات الباكرة للإصابة بضربة الشمس، والتصرف بشكل سريع ومناسب وفقًا لما تقتضيه حالة المصاب.

مصدر HealthLine
Loading...