عشرة حقائق مدهشة عن جسم الأنثى

392

لا يزال جسم الإنسان منذ فجر التاريخ وحتى اليوم يثير الدهشة والتعجب في كل من يتأمل فيه، وكلما تمكن العلماء من حل المزيد من الألغاز المتعلقة بالجسم البشري، كلما ازدادوا دهشة واكتشفوا المزيد من الأسرار والحقائق المثيرة للدهشة. وينطوي جسم الأنثى بشكل خاص على الكثير من الألغاز والحقائق الغريبة التي عكف الباحثون على دراستها واكتشافها، ليتمكنوا من حل بعضها بينما لا يزال البعض الآخر عصيًا على الفهم. وفيما يلي نتحدث عن عشرة ألغاز وحقائق مدهشة عن الجهاز التناسلي الأنثوي.

1 ليوناردو دافينشي كان مخطئًا بخصوص الرحم

فالفنان والرسّام الشهير ليوناردو دافينشي كان مهووسًا باكتشاف الجسم البشري ورسمه بالاعتماد على جثث مشرّحة، ولا تزال رسوماته تعتبر دقيقة حتى اليوم. ولكن هذه الدقة والبراعة تخللها خطأ وحيد وقع فيه دافينشي عندما حاول رسم الجهاز التناسلي الأنثوي، إذ أن لوحاته عن الرحم البشري كانت أقرب لأرحام الحيوانات. وربما يكون دافينشي قد وقع في هذا الخطأ نتيجة صعوبة وصوله إلى أرحام البشر لرسمها مما أجبره على اللجوء إلى رسم أرحام الحيوانات.

2 الرحم عضو فائق المرونة

إذ يمتلك الرحم جدارًا عضليًا مرنًا للغاية يمكّنه من التوسع بشكل مثير للدهشة، إذ تبلغ أبعاد الرحم الطبيعي عند المرأة خارج أوقات الحمل حوالي 7.5 سم طولًا و5 سم عرضًا. ولكن خلال الحمل، يتمدد الرحم بشكل كبير ليحتضن الجنين متسارع النمو، حتى يتلامس الرحم المتوسع مع السرة في الأمام ومع الحافة السفلية للأضلاع في الأعلى، وليحتضن الجنين مكتمل النمو مع المشيمة في نهاية الحمل.

3 الحموضة العالية للمهبل

حيث يعتبر المهبل ذو وسط حامضي تمامًا، وتبلغ درجة حموضته PH حوالي 4.5، وهو ما يشبه حموضة الطماطم. وتنجم هذه الحموضة عن مستعمرات جرثومية تستوطن المهبل مثل العصيات اللبنية، وهي مجموعة من الجراثيم المنتجة للحمض. وتلعب هذه البكتيريا المفيدة عبر ما تنتجه من حموضة دورًا مهمًا في منع الجراثيم والكائنات الضارة من العيش في المهبل والتكاثر فيه.

4 حقائق مغلوطة عن غشاء البكارة

يسود اعتقاد شائع في معظم المجتمعات بأن وجود غشاء البكارة هو دليل على عذرية الفتاة، في حين أن غيابه يعتبر دليلًا قاطعًا على ممارستها للجنس سابقًا. إلا أن هذا الأمر غير صحيح على الإطلاق، فغشاء البكارة هو نسيج صغير بشكل حلقة مثقوبة في المركز تحيط بفتحة المهبل، وله أشكال متعددة، كما أنه مرن ويمكن أن يتمدد مما يمنع تمزقه لدى ممارسة الجماع، وكل هذا يؤكد بأن وجود غشاء البكارة أو عدمه لا يعني أي شيء بخصوص عذرية الأنثى.

وفي بعض الحالات النادرة تولد الفتاة مع غشاء بكارة غير مثقوب مما يعيق خروج دم الطمث والمفرزات عبر المهبل، وهذا يستدعي إجراء جراحة بسيطة لإجراء ثقب صنعي في الغشاء بهدف إصلاح المشكلة.

5 ما حقيقة وجود البقعة جي G-spot؟

البقعة جي أو G-spot هي منطقة من المهبل، يُعتقد بأنها فائقة الحساسية للمنبهات والإثارة الجنسية، ولا تزال هذه المنطقة نقطة خلاف وجدل بين الباحثين. ففي حين يؤكد البعض على وجودها كمنطقة تشريحية مستقلة ذات وظيفة محددة، يقول البعض الآخر بأنها قد لا تكون سوى امتدادًا لمنطقة البظر أو غدة غير معروفة الوظيفة. وحتى الآن، لا تزال البقعة جي لغزًا لا يمكن فهمه بشكل كامل.

6 الجهاز التناسلي المضاعف

ففي بعض الحالات النادرة ربما تمتلك الأنثى رحمًا مضاعفًا، أي أنها تولد برحمين بدل رحم واحد، ويحدث هذا نتيجة خلل أثناء التطور في المرحلة الجنينية، حيث يبدأ تطور الرحم بشكل أنبوبين منفصلين سرعان ما يندمجان مع بعضهما البعض ليتحولا إلى عضو وحيد هو الرحم، وإن أي خلل في هذا الاندماج ربما يؤدي إلى تضاعف الرحم. وعادةً ما تكون هذه المشكلة بدون أعراض واضحة ولا تنتبه لها الأنثى إلا نتيجة مشاكل في الدورة الشهرية أو في القدرة على الإنجاب. وفي بعض الحالات، قد يترافق تضاعف الرحم مع تضاعف المهبل أيضًا!

7 تحديد موعد الحمل ليس أمرًا بهذه السهولة

إذ يبدأ الحمل في الحقيقة اعتبارًا من لحظة الإلقاح أو الاندماج بين البويضة والنطفة، ولكن نظرًا لصعوبة تحديد هذه اللحظة وعدم قدرة المرأة على تذكرها غالبًا، يلجأ الأطباء عادة لحساب أيام الحمل بدءًا من اليوم الأول لآخر دورة شهرية، وهو موعد يسبق الحمل الحقيقي في الواقع. كما أنه لا يمكن تأكيد حدوث الحمل حتى ينزرع الجنين في جدار الرحم، ولذلك تكون اختبارات الحمل المنزلية غير دقيقة تمامًا حتى أسبوع واحد على الأقل من غياب الدورة الشهرية.

8 أساليب مختلفة للحماية من دم الحيض

إذ تستطيع النساء اليوم التحرك بحرية وممارسة حياتهنّ بشكل طبيعي خلال فترة الحيض باستخدام المحارم النسائية أو حتى باستخدام حبوب منع الحمل التي تقطع الدورة الشهرية. إلا أن النساء سابقًا كنّ يلجأن إلى طرق بدائية ومبتكرة من أجل هذا الغرض، ولذلك استخدمت نساء المصريون القدامى ورق البردي، واستخدمت النساء اليونانيات الصوف الملفوف حول قطعة خشب، في حين استخدم اليابانيون الورق، أما النساء الأمريكيات فقد استخدمن قطعًا من القطن الماصّ خلال القرن التاسع عشر.

9 الحديث عن الدورة الشهرية وسيلة لبناء الروابط

إذ تعتبر معظم الثقافات أن المرأة خلال فترة الدورة الشهرية تكون “غير نظيفة” ويجب عليها تحاشي العديد من النشاطات، وهذا ربما يشعر المرأة بالخجل أو العار من الحديث عن دورتها الشهرية، إلا أن الدراسات تظهر أيضًا أن حديث النساء مع بعضهن حول شؤون الدورة الشهرية يمكنهن من بناء الروابط والعلاقات ويزيل الغموض المتعلق بالدورة التناسلية الأنثوية.

10 الثقافة الجنسية من خلال شركة والت ديزني

ففي عام 1946، قامت شركة والت ديزني بإنتاج فلم رسوم متحركة يدعى “قصة الطمث” أو “The Story of Menstruation”، وهو فلم موجه لدروس الصحة في المدارس، وكان برعاية شركة كيمبرلي كلارك التي تنتج اليوم مستحضرات النظافة الشخصية للنساء. ويقوم الفلم بتوضيح تفاصيل فترة الحيض ويعطي نصائح مفيدة لراحة المرأة خلال هذه الفترة، مثل كيفية تجنب الإمساك أو التوقف عن الشعور بالأسف والشفقة على الذات.

إخلاء المسؤولية
هذا المقال "عشرة حقائق مدهشة عن جسم الأنثى" لا يعبر بالضرورة عن رأي فريق التحرير في الموقع.
Loading...