google-site-verification=32N8j_i_UuXSi5M8plOyD2gRvPoz4oaKvPsrsbwRlwY

علاج الصدمة النفسية .. العلاج بتقنية إزالة التحسس وإعادة المعالجة عبر حركات العين EMDR

emdr
35

تتطور أساليب وطرق المعالجة النفسية بشكل كبير وتتسع آفاقها يومًا بعد يوم. ويعتبر علاج اضطراب القلق التالي للصدمات النفسية PTSD من أهم المشاكل التي يسعى الباحثون لابتكار علاجات فعالة لها. ولذلك تم التوصل إلى تقنية جديدة تعرف باسم “إزالة التحسس وإعادة المعالجة عبر حركات العين” وتعرف باختصار EMDR.

ما هو العلاج عبر تقنية إزالة التحسس وإعادة المعالجة عبر حركات العين EMDR

هي تقنية تفاعلية للعلاج النفسي تستخدم لتخفيف التوتر النفسي. وهو علاج فعال للصدمة النفسية واضطراب القلق التالي للصدمة. خلال جلسات المعالجة بـ EMDR، يمكنك التخلص من التجارب المؤلمة شيئًا فشيئًا عبر جلسات قصيرة بينما يقوم المعالج النفسي بتوجيه حركات عينيك.

ويعتقد أن هذه العلاج فعال لأن استدعاء الذكريات المؤلمة يكون أقل إزعاجًا عندما يكون تركيزك موجهًا نحو أمرٍ آخر. وهذا يسمح لك بالتعرض لهذه الذكريات أو الأفكار بدون تحريض رد فعل نفسي قوي. ومع مرور الوقت، يعتقد أن هذه التقنية تسمح بتقليل أثر الذكريات والأفكار المؤلمة عليك.

ما هي فوائد العلاج بتقنية إزالة التحسس وإعادة المعالجة عبر حركات العين EMDR

أثبتت العديد من الدراسات أن هذه التقنية مفيدة وفعالة للغاية في التعامل مع الذكريات المؤلمة وأولئك الذين يعانون من اضطراب القلق التالي للصدمة النفسي PTSD. وهي مفيدة بشكل خاص بالنسبة إلى أولئك الذين يجدون صعوبة في التحدث عن تجاربهم. كما تستخدم هذه الطريقة بشكل أقل فعالية في علاج اضطرابات أخرى مثل الاكتئاب والقلق ونوبات الهلع واضطرابات الأكل والإدمان.

كيف يتم إجراء العلاج بتقنية إزالة التحسس وإعادة المعالجة عبر حركات العين EMDR

يتم تقسيم جلسة العلاج بتقنية EMDR إلى ثمانية مراحل، وعادة ما يستغرق العلاج 12 جلسة منفصلة. أما مراحل العلاج الثمانية فهي:

  • المرحلة الأولى: أخذ القصة والتخطيط للعلاج.
    حيث يقوم المعالج بسؤالك عن قصتك والتحدث عن الصدمة التي تعرضت لها والذكريات المؤلمة التي يجب التعامل معها.
  • المرحلة الثانية: التحضير.
    حيث يساعدك المعالج على تعلم طرق مختلفة للتأقلم مع الضغط النفسي والعاطفي الذي تتعرض له، وربما تستخدم بعض تقنيات التحكم بالقلق مثل التنفس العميق.
  • المرحلة الثالثة: التقييم.
    وفيها يحدد المعالج بشكل دقيق الذكريات التي سيتم استهدافها بالعلاج والعناصر المرافقة لها.
  • المرحلة الرابعة حتى السابعة: العلاج
    وفي هذه المراحل سيبدأ المعالج باستخدام تقنية العلاج بواسطة EMDR لمعالجة الذكريات التي تم تحديدها. وخلال هذه المراحل سيطلب منك التركيز على الأفكار والذكريات السلبية بينما يقوم المعالج بدفعك لإجراء حركات عين محددة. كما ربما يتضمن العلاج القيام ببعض الحركات مثل النقر أو ما شابه وذلك بحسب حالتك، وتدعى هذه العملية بالتنبيه الثنائي. وبعد ذلك سيطلب منك المعالج أن تسمح لذهنك بأن يصفو وأن تراقب الأفكار والمشاعر التي ستراودك بشكل عفوي. بعد ذلك ربما يطلب من المعالج أن تركز مجددًا على الذكريات السلبية. ومع مرور الوقت، يجب أن يبدأ القلق المرافق للأفكار والذكريات السلبية بالتراجع شيئًا فشيئًا.
  • المرحلة الثامنة:
    وفي هذه المرحلة سيطلب منك المعالج أن تقوم بتقييم التقدم الذي تم تحقيقه بعد هذه الجلسات.

وأخيرًا، فإن العلاج بتقنية إزالة التحسس وإعادة المعالجة عبر حركات العين EMDR هو علاج آمن وفعال وذو تأثيرات جانبية قليلة بالمقارنة مع العلاج بالأدوية. ولكن يجب عليك أن تتوقع بعض الآثار الجانبية المرافقة وذلك لأن هذا العلاج ربما يضاعف من وعيك بالأفكار والذكريات المؤلمة في بداية الأمر. كما أنه لا يجب أن تتوقع أن يعطي العلاج نتائجه الكاملة بين عشية وضحاها، ولكنه سيكون فعالًا على المدى الطويل.

اقرأ أيضًا

الاكتئاب .. دليل شامل عن المرض، الأعراض، الأسباب، العلاج وأنواعه

انعدام التلذذ وعدم القدرة على الشعور بالسعادة.. حالة طبيعية أم اضطراب نفسي؟

إخلاء المسؤولية
هذا المقال "علاج الصدمة النفسية .. العلاج بتقنية إزالة التحسس وإعادة المعالجة عبر حركات العين EMDR" لا يعبر بالضرورة عن رأي فريق التحرير في الموقع.
Loading...