خاصمتك بيني وبين روحي.. كيف تتجاوز الخلافات العاطفية مع شريكك؟

كيف تتجاوز الخلافات العاطفية مع شريكك - مصدر الصورة Pixabay
434

جميع الأزواج يتجادلون، فقد يتأخر شريكك عن حدث مهم جدًا بالنسبة لك. أو أنه قد ينسى اطلاعك على مكان وجوده، أو لديه الكثير من أصدقاء من الجنس الآخر، أو ربما نسي أن يحضر لك شيئًا بعد العمل. فقائمة الأسباب التي تؤدي إلى الخلافات العاطفية تكاد لا تنتهي.

لكن أفضل العلاقات هي تلك العلاقات التي لا تتأثر بمختلف أنواع الخلافات العاطفية والنقاشات. لا يهم ما تقوله لشريكك، بل المهم أكثر هو كيف تقوم بمناقشته وجداله. تتحدث آنا شوي في مقال لها على موقع lifehack عن المخاوف التي يتعرض لها كلا الشريكين عند حدوث أي خلاف بينهما، كما أنها تتناول الأساليب التي يمكن للشريكين استخدامها في نقاشاتهما وجدالاتهما بدون التأثير على علاقتهما.
وفي هذا المقال سنقوم بالتحدث عن أهم تلك النقاط التي تناولتها شوي في مقالها، حيث نقدم لك أهم النصائح التي يمكن اتباعها في هذا المجال.

عندما تدخل في خلاف، فإنك تشعر بالخوف

تحمل الخلافات العاطفية دلالة سلبية دائمًا. فعندما يختلف شريكك معك، فإنك قد تشعر بشيء من الخيانة. كما تميل الطبيعة البشرية دائمًا للرد عند تعرضها لأي شكل من أشكال الأذى أو التهديد. لذلك نرى أن معظم الأشخاص ينتقمون نتيجة أحداث وأسباب غير عقلانية.
البعض يعالجون الموضوع بالصمت، حيث يرفضون التحدث إلى شريكهم، ويتم ذلك بشكل انتقامي. وقد يختفي البعض دون التواصل مع شريكهم لساعات أو حتى لأيام، حيث يفعلون ذلك للتسبب بالقلق للشريك الآخر.
قد يهاجم البعض شريكهم بشكل شخصي بدلًا من التركيز على القضية الأساسية. أما البعض الآخر فقد يتحدث عن شريكه لأصدقائه أو حتى قد يقوم بنشر رسائل وتلميحات على وسائل التواصل الاجتماعي.
وبالطبع فإن السبب الرئيسي وراء كل تلك السلوكيات السلبية هو الخوف. حيث يخشى الشخص من أنه سيء ربما، أو أن شريكه ليس ملائمًا له بما يكفي. أو قد يخشى أيضًا من أنه ربما لا يستحق أن يكون محبوبًا أو أنه سيفقد شريكه.

كيف تجادل شريكك بشكل مناسب؟

إن أساس حل الخلافات بشكل صحي هو الاستجابة بشكل مناسب باستخدام الحب والمنطق معًا، حيث يجب أن تقوم بتجنب ردود الفعل القائمة على الخوف. وفيما يلي بعض الطرق التي يمكن استخدامها عند دخولك في خلاف مع شريكك المرة القادمة:

كيف تتجاوز الخلافات العاطفية مع شريكك
كيف تتجاوز الخلافات العاطفية مع شريكك – مصدر الصورة Freepik
  • حاول السيطرة على ردود فعلك

    بدلًا من الانفعال المفاجئ يمكنك أن تقف للحظة لتجمع أفكارك وتضبط عواطفك. فعندما تشعر بالغضب وتبدأ المشاعر السلبية بالسيطرة عليك، خذ استراحة لتهدئة نفسك.
    يجب عليك أن تعبر عما تشعر به، ولكن هذا لا يعني بالضرورة أنه يجب عن أن تعبر عنها في لحظة الخلاف ذاتها. إن مشاعرك تتغير وتتقلب بشكل دائم، لذلك من المهم أن تدرك شعورك بالضبط ولماذا شعرت كذلك قبل أن تدخل في جدال مع شريكك.

  • انتبه لما تقول

    بمجرد أن تتاح لك فرصة معالجة مشاعرك والتحقق منها، فأنت مستعد لمشاركة مشاعرك مع شريكك.
    عند مناقشة أي موضوع، كن صريحًا وصادقًا بشأن مشاعرك. استخدم العبارات التي تعبر عن شعورك “أشعر بـ..” وحاول تجنب عبارات “أنت..” السلبية. اشرح سبب شعورك واسمح لشريكك بطرح أسئلته عن الموضوع.

  •  لا تهرب أو تتجنب النزاع

    إن تجنب الدخول في نزاع لا يعني حله، بل العكس من ذلك فإنه سيحول ذلك النزاع إلى مشكلة أكبر.
    إن الهدف الأساسي من أي خلاف هو حل مشكلة ما. ولكن هناك فوائد أخرى لحل النزاعات حتى لو لم يتم اتخاذ قرار ما بشأن المشكلة. حيث يمكن أن تستمع إلى شريكك وتجعله يشعر بأنه مسموع ومميز ومحبوب، وهو أمر أكثر أهمية من حل النزاع نفسه.

  •  تقبّل الاختلافات

    في غالب الأحيان، لا يكون هناك إجابة صحيحة أو إجابة خاطئة بشكل واضح. وعلى الرغم من أن وجهات نظرك قد تكون مختلفة للغاية لكن يمكن أن يكون كلا الرأيين صحيحين.
    يجب أن تعترف بوجود الاختلافات، وعلى الرغم من عدم إمكانية التوصل إلى قرار، فإنه يمكن لكلا الطرفين أن يتناقشا ويستمعان لبعضهما حيث يتقبلان بعضهما وهذا من شأنه أن يقوم بتعزيز العلاقة.

  • اختر الأشخاص الذين تثق بهم بحكمة

    إن مناقشة المشكلة مع شخص آخر هي وسيلة رائعة للحصول على وجهة نظر مختلفة بشأن المشكلة. أحيانًا قد يؤدي التحدث إلى طرف ثالث إلى تفاقم الوضع بسبب نصيحة خاطئة، لذلك يجب عليك أن تختار الشخص الذي تثق به.

قد يعجبك أيضًا:

بلاش تبوسني.. لماذا يقبل الناس بعضهم؟ وما رأي «علماء التقبيل» في ذلك؟
إخلاء المسؤولية
هذا المقال "خاصمتك بيني وبين روحي.. كيف تتجاوز الخلافات العاطفية مع شريكك؟" لا يعبر بالضرورة عن رأي فريق التحرير في الموقع.
مصدر Life Hacks
Loading...