كيف تدير وقتك .. نصائح عامة ستحسن من قدرتك على التعامل مع الوقت وإلتزامات الحياة

Business photo created by diana.grytsku - www.freepik.com
22

يعاني الكثيرون من مشكلة ضيق الوقت، ويشعرون بالضغط الدائم تجاه متطلبات الحياة وكثرة الالتزامات المهنية والاجتماعية والعائلية. ولكن ربما لا تكون المشكلة في قلة الوقت فعليًا، وإنما في ضعف التنظيم وسوء الإدارة. ولعل بإمكانك أن تتخلص من هذا الإرهاق والتوتر الدائم فيما لو أجريت بعض التعديلات على نمط حياتك وطريقة تعاملك مع الوقت والتزامات الحياة. وإليك بعض النصائح لتعرفك كيف تدير وقتك بالاستفادة مما ورد على موقع Small Business.

1 لا يمكنك فعل كل شيء

إذ يعتقد الكثيرون أن سرّ النجاح يكمن في القدرة على إنجاز كل ما يرغبون بفعله، فنحن نريد أن نعمل لوقت طويل وأن نقضي الوقت الكافي مع العائلة وأن نخرج مع الأصدقاء وأن نذهب للنادي الرياضي وأن نمارس هواياتنا المفضلة وأن نقضي بعض الوقت للاسترخاء والتأمل. ولكن هل بإمكاننا القيام بكل هذا فعلًا؟ أو هل يجب علينا القيام بكل هذا في الأصل؟ إن ما يهم في حقيقة الأمر هو أن نكون سعداء وأن نتمتع بصحة جيدة، وليس أن نفعل كل شيء في الحياة.

2 حدد أولوياتك

الخطأ الآخر الذي يقع فيه الكثير من الناس أنهم يعتقدون بأن كل الأمور هي على نفس الدرجة من الأهمية، فتراهم يركضون من مكان لآخر، ويقضون أيامهم في الانتقال من مهمة لأخرى، لينتهي يومهم وهم يشعرون بالضيق والاكتئاب لأنهم لم ينجزوا كل ما أرادوا وفقًأ لما يجب. ولكن هذا ليس صحيحًا، إذ يجب أن يكون هناك أولويات في حياة كل منا، لذلك حدد الواجبات الأكثر أهمية في يومك، وركز على إنجازها، وستنهي يومك وأنت مفعم بالرضا والفخر.

3 تعلم أن تقول “نعم” أو “لا”

فعندما يطلب منك أحدهم القيام بأمرٍ ما، لا تجبه بعبارة “ربما أفعل أذلك” أو “سأحاول أن أفعل الأمر”. فهذا سيدفع الآخرين للاعتقاد بأنك ستفعل ما يريدون، وإذا لم تجد الوقت الكافي لذلك، ستشعرون سويةً بالإحباط وخيبة الأمل. ولكن بدلًا من ذلك، عندما يطلب منك أحدهم شيئًا ما، فكر قليلًا، واتخذ قرارًا حاسمًا وأعطِ إجابتك بـ “نعم، سأفعل ذلك” أو “لا، لا أستطيع”. وعلى العكس مما تعتقد، فإن مثل هذه الإجابة الواضحة والصريحة ستشعر الطرف الآخر بالامتنان لصراحتك وعدم رغبتك بتضييع وقتهم، كما أنك ستتخلص من عبء الالتزام بواجبات لا تريد القيام بها أو لا تملك الوقت الكافي لإنجازها.

4 انعزل قليلًا

فمع التقدم التكنولوجي الكبير وانتشار وسائل الاتصال المختلفة، أصبحنا نعتقد بأننا يجب أن نبقى على اتصال مع الآخرين بشكل مستمر، سواءً عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو عبر الايميل أو الهاتف أو غيرها من الوسائل. ولكن هذا ليس صحيحًا، بل على العكس، فإننا نحتاج إلى بعض الوقت الذي نكون فيه منعزلين عن محيطنا وأن نتفرغ فيه لبعض الأمور الخاصة أو المهمة في المنزل أو العمل. لذلك خصص لنفسك وقتًا محددًا في اليوم يمكنك فيه أن تقرأ ما وردك من رسائل وأن ترد عليها.

5 استرح قليلًا

حث يعتقد الكثير من الأشخاص الذين يسعون وراء النجاح، أن الإنسان الناجح في عمله هو ذلك الذي يعمل بشكل متواصل على مدار اليوم والساعة، سبعة أيام في الأسبوع بدون استراحة أو عطلة. ولكن نجاحك المهني في الحقيقة،إذن كيف تدير وقتك هو سؤال يعتمد على ما تنجزه وليس على عدد ساعات عملك. كما أن عملك بشكل متواصل بدون استراحة سيتسبب في إصابتك بالإرهاق والتعب والاكتئاب ربما، لذلك خذ لنفسك قسطًا من الراحة يوميًا ولا تتخلى عن عطلة نهاية الأسبوع.

وأخيرًا، فإنك إذا تمكنت من تطبيق هذه النصائح وعلمت كيف تدير وقتك وأجريت بعض التعديلات على نمط حياتك وطريقة تعاملك مع المحيط المتطلب، فإن يومك لن يصبح أطول، ولكنك ستصبح أقدر على تنظيم أمورك والتحكم بوقتك الثمين، وهذا سينعكس إيجابًا على مزاجك ونجاحك في عملك وصحتك الجسدية والنفسية.

اقرأ أيضًا:

كيف تتوقف عن الإسراف .. خطوات بسيطة في طريقك لتحسين وضعك المالي
مستقبل العمل.. قائمة بأهم المهارات الوظيفية المطلوبة في سوق العمل حسب لينكد إن

Loading...