ما سبب مشكلة التنفس عبر الفم وهل يعتبر الأمر خطرًا؟

243

يصل الهواء الذي نتنفسه إلى الرئتين عبر طريقين أساسيين، الأنف أو الفم. ويستطيع الإنسان الطبيعي التنفس عبر كل من الطريقين، ففي بعض الحالات مثل الزكام أو التحسس ينسد الأنف مما يؤدي للتنفس عبر الفم مؤقتًا حتى زوال الانسداد. بينما يعتبر التنفس عن طريق الفم بشكل دائم، وخصوصًا أثناء النوم، أمرًا غير طبيعي ويؤدي للعديد من المشاكل الصحية.

لماذا يعتبر التنفس عبر الأنف أمرًا ضروريًا

يعتبر التنفس عن طريق الأنف مفضلًا على التنفس الفموي وذلك لعدة أسباب، إذ يقوم الأنف بالعديد من الوظائف المهمة مثل تنقية الهواء من الغبار والأجسام الغريبة وترطيبه وتعديل درجة حرارته، بالإضافة إلى أن الأنف ينتج مادة أكسيد النتريك وهي تلعب دورًا مهمًا في تحسين امتصاص الأكسجين واسترخاء العضلات الملساء في الأوعية الدموية بالإضافة إلى التأثيرات المضادة للجراثيم والفيروسات والفطور.

ما هي أعراض التنفس عبر الفم؟

ربما لا ينتبه بعض الأشخاص إلى كونهم يتنفسون عبر الفم بدلًا من الأنف، وخصوصًا خلال فترة النوم. ولكن التنفس عبر الفم يؤدي للعديد من الأعراض والمشاكل التي تدل على ذلك، مثل:

  • جفاف الفم.
  • البحة الصوتية.
  • الشعور بالتعب بعد الاستيقاظ.
  • التعب المزمن.
  • تشوش الذهن.
  • ظهور هالات سوداء حول العينين.

كما يجب الانتباه بشكل خاص إلى مشكلة التنفس عبر الفم عند الأطفال، إذ ربما لا يستطيع الأطفال التعبير بشكل جيد عن مشكلتهم أو لا ينتبهون لها، ولذلك يجب على الآباء الانتباه إلى هذا الأمر، ومن الأعراض التي تظهر على الأطفال ذوي التنفس الفموي ما يلي:

  • الشخير أثناء الليل.
  • النمو بمعدل أبطأ من الطبيعي.
  • التهيج.
  • زيادة نوبات البكاء أثناء الليل.
  • ضخامة اللوزات.
  • تشقق وجفاف الشفاه.
  • مشاكل في التركيز أثناء المدرسة.
  • النعاس أثناء اليوم.

كما أن التنفس عبر الفم لفترة طويلة لدى الأطفال يؤدي إلى مشاكل تقويمية في الأسنان وتشوهات في نمو عظام الوجه وتأخر في النمو، بالإضافة إلى مشاكل اللثة وغيرها من الأعراض التي سبق ذكرها.

ما هي أسباب التنفس عبر الفم؟

يمكننا القول بأن كل ما يسبب انسداد الأنف كليًا أو جزئيًا سيؤدي إلى التنفس عبر الفم، ولذلك تتعدد الأسباب التي تقف خلف مشكلة التنفس الفموي ومنها:

  • الاحتقان الأنفي، بعد الزكام أو الحساسية الأنفية.
  • ضخامة الناميات.
  • ضخامة اللوزات.
  • انحراف الوتيرة الأنفية.
  • البوليبات الأنفية.
  • ضخامة القرينات.
  • شكل الأنف والفك السفلي.
  • مرضى انقطاع التنفس أثناء النوم.
  • الأورام داخل الأنف.

كما أن بعض الأشخاص يعتادون على التنفس عبر الفم بدلًا من الأنف، حتى بعد زوال العائق المسبب لانسداد الأنف. وكذلك الأمر لدى مرضى القلق والتوتر، حيث أن التوتر ينشط الجهاز العصبي الودي مما يؤدي إلى تنس سطحي وسريع وغير طبيعي عبر الفم.

كيف يتم تشخيص مشكلة التنفس عبر الفم

عادةً ما يتم اكتشاف مشكلة التنفس عبر الفم بعد زيارة الطبيب لمعرفة سبب الانسداد الأنفي الدائم، أو بالصدفة عند زيارة طبيب الأسنان حيث يلاحظ الطبيب وجود مشاكل في اللثة ورائحة فم كريهة.

وفي هذه الحالة تتم إحالة المريض إلى الطبيب المختص بأمراض الأنف والأذن والحنجرة، والذي يقوم بطرح بعض الأسئلة على المريض حول وجود بعض الأعراض مثل الشخير الليلي أو ما شابه، بالإضافة إلى إجراء فحص روتيني بسيط للأنف للبحث عن وجود عائق ما يمنع مرور الهواء. ولا يوجد اختبار محدد لتحديد سبب المشكلة، وإنما يتم التوجه للسبب بناء على أعراض المريض وشكايته.

ما هي المشاكل الصحية التي تنتج عن التنفس عبر الفم

يؤدي التنفس عبر الفم إلى جفاف الفم وفقدان وظيفة اللعاب في القضاء على البكتيريا الموجودة في الفم، وهذا يؤدي إلى رائحة فم كريهة والتهاب لثة متكرر بالإضافة إلى انتانات البلعوم والأذن.

كما أن التنفس عبر الفم يؤدي إلى انخفاض مستويات الأوكسجين في الدم، وهذا يترافق مع ارتفاع ضغط الدم وقصور القلب. كما تظهر الدراسات أن التنفس الفموي ربما يحد من وظيفة الرئتين ويزيد سوء الهجمات التي يتعرض لها مرضى الربو.

بالإضافة إلى المشاكل العديدة التي تصيب الأطفال أصحاب التنفس الفموي مثل تشوهات الوجه والابتسامة اللثوية وسوء إطباق الأسنان وعدم انتظامها. وكذلك المشاكل الناجمة عن اضطرابات النوم مثل ضعف النمو وسوء الأداء المدرسي وعدم القدرة على التركيز.

كيف يتم علاج مشكلة التنفس عبر الفم؟

يعتمد علاج مشكلة التنفس الفموي على السبب الكامن وراءها، حيث يعالج الاحتقان الأنفي بمضادات الاحتقان، ويعالج التحسس ببخاخات الستيروئيدات الموضعية. بينما تحتاج بعض الحالات إلى التداخل الجراحي مثل استئصال اللوزات والناميات وتصحيح انحراف الوتيرة أو استئصال البوليبات الأنفية.

كما توجد علاجات أخرى مثل أجهزة الضغط الإيجابي المستمر CPAP لدى مرضى انقطاع التنفس أثناء النوم، وبعض الأجهزة البسيطة التي تستخدم لتوسيع فوهات الأنف وتحسين مرور الهواء.

وبشكل عام يتم تحديد العلاج المناسب بعد أن يقوم الطبيب المختص بفحص المريض وتحديد السبب الكامن وراء المشكلة، ولكن لا بد من الانتباه لموضوع التنفس عبر الفم لدى الأطفال خصوصًا وتشخيص المشكلة وعلاجها بشكل مبكر تجنبًا للعواقب الصحية العديدة التي ربما تنتج عن إهمالها.

إخلاء المسؤولية
هذا المقال "ما سبب مشكلة التنفس عبر الفم وهل يعتبر الأمر خطرًا؟" لا يعبر بالضرورة عن رأي فريق التحرير في الموقع.
Loading...