google-site-verification=32N8j_i_UuXSi5M8plOyD2gRvPoz4oaKvPsrsbwRlwY

ما هو اضطراب الذهان وكيف يجب التعامل معه؟

اضطراب الذهان
28

يعتبر عالم الأمراض النفسية عالمًا غريبًا وعجائبيًا في بعض الأحيان، كما يعاني المرضى النفسيون من مشكلة عدم تفهم المجتمع لحالتهم ومعاناتهم واتهامهم بالجنون أو الكذب، في حين أنهم بحاجة للعرض على الطبيب النفسي لتلقي العلاج المناسب الذي يمكن أن يعيدهم إلى وضعهم الطبيعي. ومن الاضطرابات النفسية التي تدخل ضمن هذا الإطار حالة “الذُهان”.

ما هو الذُهان Psychosis

يتميز الذُهان باضطراب علاقة المريض مع الواقع. وهو عرض من أعراض العديد من الأمراض الذهنية الخطيرة. ويعاني المرضى المصابون بالذهان من الهلوسات أو الأوهام.

ويمتلك المريض المصاب بالذهان أفكارًا مناقضة للواقع، كما يمكن أن يعانوا أيضًا من نقص الحافز والانسحاب الاجتماعي. ويمكن لهذه الأفكار والتجارب أن تكون مخيفة أو تدفع المريض لإيذاء نفسه أو الآخرين.

ما هو الفرق بين الأوهام والهلوسات

يعاني مريض الذهان من الأوهام والهلوسات، وكثيرًا ما يخلط الناس بين الظاهرتين، في حين أنهما تختلفان عن بعضهما بشكل كبير.

الأوهام هي عبارة عن أفكار ومعتقدات خاطئة يعتنقها المريض بشدة في حين أنها مناقضة للواقع تمامًا، مثل أوهام العظمة أو أوهام الشك والارتياب أو أوهام المرض.

أما الهلوسات فهي عبارة عن إدراك حسي في ظل غياب المنبه الحسي. وهذا يعني أن المريض يسمع أصواتًا لأشخاص غير موجودين أو يرى ويشم أشياءً غير موجودة. ولذلك ربما تجد الشخص المصاب بالهلوسة يتحدث بصوت عالٍ مع شخص افتراضي في حين أنه بمفرده.

ما هي أعراض الذهان

تشمل أعراض الإصابة بالذُهان ما يلي:

  • صعوبة التركيز.
  • اضطرابات النوم.
  • القلق والارتياب.
  • الابتعاد عن العائلة والأصدقاء.
  • الأوهام والهلوسات.
  • تشوش الكلام، مثل الانتقال من موضوع لآخر بشكل عشوائي.
  • الأفكار الانتحارية أو محاولة الانتحار فعلًا.

ما هي الأسباب وعوامل الخطورة المؤدية للذهان

تختلف كل حالة ذهان عن الأخرى، ولا يمكن دومًا تحديد السبب الدقيق وراء الإصابة بهذه الحالة. ولكن توجد مجموعة من الأمراض وعوامل الخطورة التي تسبب الإصابة بالذهان أو تؤهب للإصابة به. وتشمل هذه الأسباب ما يلي:

  • الأمراض النفسية: حيث تترافق بعض الاضطرابات النفسية مع أعراض ذهانية، مثل داء ثنائية القطب والاضطراب التوهمي والاكتئاب الذهاني وانفصام الشخصية (الشيزوفرينيا).
  • الأمراض العضوية: وتشمل أمراض الدماغ مثل داء باركنسون وهنتنغتون وكذلك أورام وكيسات الدماغ، بالإضافة إلى الأمراض المسببة للعته والخرف مثل الزهايمر والإيدز والجلطات الدماغية وغيرها.
  • العوامل الوراثية: حيث أن الأشخاص الذين لديهم فرد من أفراد العائلة مصاب باضطراب ذهاني يكونون أكثر عرضة للإصابة بالذهان. وكذلك الأطفال الذين يولدون مع بعض الاضطرابات الصبغية والطفرات الوراثية.
  • الإدمان على المخدرات.
  • نقص النوم.

ما هي أشكال الذهان

توجد أشكال مختلفة للذهان، بحسب العوامل والظروف المسببة للحالة، وهي:

  • الاضطراب الذهاني القصير: وهو شكل من أشكال الذهان يحدث خلال فترات التعرض للتوتر والانفعال النفسي الشديد مثل موت أحد أفراد العائلة. وعادة ما يتعافى المصاب بهذا الشكل من الذهان خلال عدة أيام إلى بضعة أسابيع.
  • الذهان المرتبط بالمخدرات أو الكحول: وينتج عن تناول الكحول أو المخدرات، وخصوصًا المواد المنبهة مثل الكوكائين والمخدرات المسببة للهلوسات، وعادة ما يكون تأثير هذه المواد مؤقتًا.
  • الذهان العضوي: وينتج عن الإصابة بإنتان أو مرض أو رضّ على الدماغ.

كيف يتم تشخيص الإصابة بالذهان

يتم تشخيص الذهان عبر التقييم الطبي النفسي، حيث يقوم الطبيب النفسي بالجلوس مع المريض ومراقبة حركاته وسلوكه والتحدث معه وطرح بعض الأسئلة عليه حول الأعراض والتجارب التي يمر بها. كما يمكن اللجوء إلى طلب بعض التحاليل المخبرية والصور الشعاعية في حال الشك بوجود مرض ما يقف خلف أعراض المريض.

كيف يمكن علاج الذهان

يعتمد علاج المريض المصاب بالذهان على مجموعة من الأدوية والطرائق العلاجية المختلفة، والجدير بالذكر أن معظم المرضى يلاحظون تحسنًا واضحًا في أعراضهم بعد تلقي العلاج المناسب. ومن الخيارات العلاجية في حالة الذهان ما يلي:

  • التهدئة السريعة: وهو علاج إسعافي يتم اللجوء إليه عند بعض المرضى الذين يكونون في حالة هياج وربما يؤذون نفسهم أو غيرهم. حيث يتم إعطاء المريض حقنة أو دواء مهدئ بشكل إسعافي.
  • الأدوية النفسية: ويطلق عليها اسم الأدوية المضادة للذهان. وتفيد هذه الأدوية في تقليل الهلوسات والأوهام ومساعدة المريض على التفكير بشكل أفضل.
  • العلاج السلوكي الإدراكي CBT: ويتم عبر إجراء لقاءات دورية مع الطبيب أو الخبير النفسي بهدف تعديل أفكار وسلوكيات المريض. وهو مفيد بشكل خاص عند المرضى الذين لا يشفون بشكل كامل بواسطة الأدوية.

وأخيرًا، من الضروري فهم حالة المريض المصاب بالذهان بشكل جيد، ونصحه باستشارة الطبيب النفسي لتلقي العلاج المناسب. وفي الحالات التي تشعر فيها بأن المريض ربما يقدم على الانتحار أو يقوم بإيذاء الآخرين، فمن الضروري الاتصال بالطوارئ والبقاء إلى جانبه حتى وصول المساعدة.

إخلاء المسؤولية
هذا المقال "ما هو اضطراب الذهان وكيف يجب التعامل معه؟" لا يعبر بالضرورة عن رأي فريق التحرير في الموقع.
Loading...