ما هو الاكتئاب الصباحي وكيف يختلف عن الاكتئاب المعتاد؟

248

لا شكّ بأن مرض الاكتئاب يعتبر واحدًا من أصعب التحديات التي ربما يمرّ بها الإنسان في حياته، فهو يؤدي إلى اضطرابات مزاجية كبيرة وانعدامًا في الرغبة وشعورًا بانعدام القيمة وربما ينتهي بالمريض إلى الانتحار. كما أن مرضى الاكتئاب ربما يعانون من اضطراب مزاجي يحدث في فترة الصباح على التحديد ويسمى بـ “الاكتئاب الصباحي”.

ما هو الاكتئاب الصباحي

يعاني المرضى في هذه الحالة من أعراض اكتئاب شديدة في فترة الصباح بالمقارنة مع فترة بعد الظهيرة أو المساء، وربما تشمل هذه الأعراض الحزن الشديد أو الارتباك أو الغضب أو التعب.

وكان العلماء يصنفون الاكتئاب الصباحي على أنه حالة مرضية مستقلة، بينما يعتبرونه الآن شكلًا من أشكال الأعراض المحتملة للاكتئاب.

ما هو سبب الاكتئاب الصباحي

خلصت دراسة أجريت في عام 2013 إلى أن مرضى الاكتئاب لديهم اضطرابات في الساعة البيولوجية الخاصة بهم، وربما يكون هذا الاضطراب هو السبب الرئيسي خلف الاكتئاب الصباحي.

ويمكننا شرح فكرة الساعة البيولوجية ببساطة على أنها ساعة داخلية ضمن أجسامنا تعمل على مدار 24 ساعة وتنظم مواعيد نومنا واستيقاظنا، بالإضافة إلى تنظيم كل شيء اعتبارًا من نظم القلب إلى درجة حرارة الجسم والطاقة والتفكير والمزاج، وذلك عبر تنظيم تحرر مجموعة من الهرمونات أهمها الكورتيزول والميلاتونين.

وإن انتظام عمل هذه الساعة يؤدي في نهاية الأمر إلى بقاء المزاج في حالة جيدة والمحافظة على صحة الجسم. بينما يؤدي اضطراب عمل الساعة البيولوجية إلى اضطراب تنظيم هرمونات الجسم، مما ينعكس سلبا على الصحة الجسدية والنفسية.

ما هي أعراض الاكتئاب الصباحي

يعاني المرضى المصابون بالاكتئاب الصباحي _كما ذكرنا_ من اشتداد أعراض الاكتئاب خلال فترة الصباح، بينما يشعرون ببعض التحسن مع انقضاء الوقت خلال اليوم، وتشمل هذه الأعراض:

  • صعوبة النهوض باكرًا من النوم.
  • الإحساس بنقص شديد في الطاقة عند بداية اليوم.
  • صعوبة في أداء المهام البسيطة مثل الاستحمام أو صنع القهوة.
  • بطء الأداء الجسدي أو الإدراكي.
  • قلة التركيز.
  • الهياج أو الإحباط الشديد.
  • قلة الاهتمام بالنشاطات التي كانت تسبب السعادة سابقًا.
  • الشعور بالفراغ.
  • اضطرابات الشهية مثل زيادة الشهية أو نقصها.
  • النوم لفترة أطول من المعتاد.

كيف يمكن علاج الاكتئاب الصباحي

تتوفر خيارات علاجية متعددة يمكن أن تكون مفيدة في التخفيف من أعراض الاكتئاب الصباحي، ومنها:

  • الأدوية: لكن يجب الانتباه إلى أن فئة الأدوية المثبطة لعودة التقاط السيروتونين SSRIs لا تفيد بشكل جيد في علاج أعراض الاكتئاب الصباحي، بينما يلجأ في هذه الحالة إلى صنف آخر يسمى اختصارًا SNRIs.
  • العلاج الكلامي: مثل العلاج بين الأشخاص والعلاج السلوكي الإدراكي والعلاج النفسي، حيث يمكن أن تفيد هذه العلاجات في معالجة أعراض الاكتئاب الصباحي. وتعتبر المشاركة بين العلاج الكلامي والعلاج الدوائي مزيجًا عالي الفعالية في التخلص من أعراض الاكتئاب الصباحي.
  • العلاج الضوئي: هي وسيلة علاجية تساعد في علاج الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب الصباحي، حيث يجلس المريض إلى جانب علبة ضوئية تصدر ضوءً ساطعًا يحاكي ضوء الطبيعة.
  • العلاج بالتخليج الكهربائي ECT:يمكن لهذا العلاج أن يشكل وسيلة فعالة أيضًا، حيث تعبر التيارات الكهربائية عبر الدماغ لتحرض على نوبات اختلاج بسيطة. ويبدو أن هذا العلاج يسبب تغيرات في كيميائية الدماغ يمكنها أن تخفف من أعراض الاكتئاب. ويعتبر هذا العلاج آمنًا إلى حد ما ولكنه يجرى تحت التخدير العام.

نصائح إضافية

إلى جانب العلاجات السابقة، يمكنك اتباع بعض النصائح وإدخال بعض التعديلات البسيطة على نمط حياتك ونظام نومك لتتمكن من إعادة ضبط ساعتك البيولوجية ولتخفف من أعراض الاكتئاب الصباحي، ومن هذه التعديلات:

  • الخلود إلى النوم والاستيقاظ في مواعيد منتظمة يوميًا.
  • تناول وجبات الطعام في أوقات منتظمة.
  • الامتناع عن أخذ قيلولة لفترة طويلة.
  • توفير ظروف مثالية للنوم مثل الغرفة المظلمة والهادئة والمعتدلة الحرارة.
  • تجنب المواد المنبهة قبل النوم مثل التبغ والقهوة والكحول.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، ولكن يجب تجنب التمارين العنيفة قبل النوم بأربع ساعات على الأقل.

وأخيرًا، تذكر أن أعراض الاكتئاب الصباحي هي أعراض قابلة للشفاء تمامًا، كما هو الحال بالنسبة لأعراض الاكتئاب عمومًا. ولكن لا بدّ أن يتم العلاج على يد طبيب مختص وخبير بالأمراض النفسية، لذلك لا تتردد في عرض نفسك على الطبيب النفسي في حال شعرت بأنك تعاني من الاكتئاب أو الاكتئاب الصباحي.

إخلاء المسؤولية
هذا المقال "ما هو الاكتئاب الصباحي وكيف يختلف عن الاكتئاب المعتاد؟" لا يعبر بالضرورة عن رأي فريق التحرير في الموقع.
Loading...