ما هي متلازمة التعب المزمن CFS

متلازمة التعب المزمن
175

هل يمكنك أن تتخيل أن تشعر بالتعب وعدم القدرة على القيام بمهامك وواجباتك الضرورية على الرغم من أنك لم تبذل أي جهد يذكر وأنك قد نلت قسطًا وافرًا من النوم والراحة، ولكنك تشعر بالتعب على الرغم من ذلك؟ إذا كان الوضع كذلك فإنك ربما تكون مصابًا بما يسميه الأطباء “متلازمة التعب المزمن CFS“. وإليك بعض المعلومات عن هذه الحالة الغريبة.

ما هي متلازمة التعب المزمن CFS

هي عبارة عن مرض يتميز بشعور شديد بالتعب لا يزول بالراحة ولا يمكن تفسيره بأي مشكلة مرضية أخرى. ويشير العلماء إلى هذه الحالة باسم “اضطراب عدم تحمل الجهد الجهازي”.

ولا يوجد تفسير واضح لهذه الحالة ولا يعرف سببها بالتحديد، ولكن تشير بعض الفرضيات إلى دور الإنتان الفيروسي أو العوامل النفسية والتوتر أو المزيج بينها. ونظرًا لعدم وضوح السبب، ولأن العديد من الحالات المرضية الأخرى تعطي ذات الأعراض فأحيانًا يكون من الصعب تشخيص هذه المتلازمة.

يمكن لهذه الحالة أن تصيب أي شخص ولكنها تشيع بشكل أكبر عند النساء في أربعينيات وخمسينيات العمر، حيث تصاب النساء أكثر من الرجال بمعدل ضعفين إلى أربعة أضعاف.

ما هو سبب متلازمة التعب المزمن

كما ذكرنا، فإن سبب هذه المتلازمة غير معروف بدقة ولكن يمكن الشك بالعديد من العوامل التي ربما تسبب الحالة أو تزيد خطر الإصابة بها، مثل:

  • الإنتانات الفيروسية.
  • ضعف الجهاز المناعي.
  • التوتر.
  • الاضطرابات الهرمونية.
  • العامل الوراثي.
  • التحسس والعوامل البيئية.

ما هي أعراض متلازمة التعب المزمن

إن العرض الأساسي لهذه المتلازمة هو التعب، كما يشير اسم المتلازمة، وهو تعب شديد لدرجة تكفي لتعيق الشخص عن أداء واجباته ونشاطاته اليومية. وحتى يتم تشخيص المتلازمة يجب أن يستمر التعب لستة أشهر على الأقل ولا يزول بالراحة. وبالإضافة إلى ما سبق يجب أن يترافق التعب مع أربعة أعراض أخرى مما يلي:

  • الوعكة التالية للجهد، حيث أن الأعراض تزداد سوءًا بعد بذل أي جهد جسدي أو ذهني.
  • ضعف الذاكرة والتركيز.
  • عدم تراجع التعب بعد الراحة والنوم الكافي.
  • الأرق المزمن واضطرابات النوم.
  • الألم العضلي.
  • الصداع المتكرر.
  • ألم المفاصل المتعدد بدون احمرار أو تورم.
  • ألم بلعوم متكرر.
  • ضخامة وتورم العقد اللمفية في العنق والإبطين.

ويمكن لهذه الأعراض أن تظهر وتختفي بشكل دورات من النكس والهجوع، وهذا ربما يجعل من تشخيص المرض والتعامل معه أمرًا أكثر صعوبة.

كيف يمكن تشخيص متلازمة التعب المزمن؟

يعتبر تشخيص هذه الحالة من التحديات الطبية الصعبة نظرًا لعدم وضوح السبب وعدم وجود اختبار أو تحليل مخبري يمكننا من تشخيص المرض، كما أن أعراض هذه المتلازمة تتشابه مع أعراض العديد من الحالات المرضية الأخرى، كما تتشابه مع الآثار الجانبية لتناول بعض الأدوية مثل مضادات الهيستامين أو شرب الكحول.

ولتشخيص المرض سيقوم طبيبك بنفي واستبعاد جميع الحالات الأخرى المحتملة التي ربما تقف خلف أعراضك، كما سيقوم بأخذ قصة مفصلة عن تاريخك الطبي والمرضي. كما سيتأكد من أنك تشكو من أربعة أعراض على الأقل من أعراض المتلازمة بالإضافة إلى التعب، كما سيقوم بسؤالك عن شدة وفترة استمرار الأعراض.

كيف يمكن علاج متلازمة التعب المزمن؟

لا يوجد حاليًا أي علاج محدد لهذه المتلازمة، وباعتبار أن كل مريض لديه مجموعة مختلفة من الأعراض، فإنه ربما يستفيد على أشكال محددة ومختلفة من العلاج، ويبقى الهدف الأساسي هو تخفيف الأعراض والسيطرة على المرض.

وبشكل عام يُنصح المرضى بإدخال بعض التعديلات على نمط حياتهم مثل التقليل من تناول الكافيين مما يساعد على النوم بشكل أفضل والتقليل من الأرق. كما يجب التقليل من تناول النيكوتين والكحول أيضًا. ويُنصح أيضًا بتجنب الغفوة أو القيلولة خلال اليوم لتحسين النوم أثناء الليل، وبالالتزام بروتين يومي من النوم والاستيقاظ بنفس الوقت يوميًا.

أما من حيث العلاج الدوائي، فلا يوجد دواء واحد يمكنه أن يعالج جميع الأعراض، إلى جانب حقيقة أن الأعراض نفسها قد تتغير من وقت لآخر مما يحتّم تعديل الأدوية أيضًا. وفي الكثير من الحالات تكون متلازمة التعب المزمن محرضة أو تشكل جزءًا من الاكتئاب مما يجعل الأدوية المضادة للاكتئاب علاجًا فعالًا في بعض الحالات.

كما يمكن تجربة بعض العلاجات الطبية البديلة مثل الوخز بالإبر واليوغا والتاي تشاي والمساجات التي ربما تخفف من الألم المرافق لمتلازمة التعب المزمن.

وأخيرًا، لا بدّ من استشارة الطبيب المختص قبل البدء بأي شكل من أشكال العلاج، وذلك لدراسة الحالة بشكل متعمق وتحديد نوع العلاج المناسب لحالتك، كما يمكن اللجوء في بعض الحالات إلى فريق متكامل من الأطباء والمعالجين النفسيين وخبراء إعادة التأهيل.

اقرأ أيضًا

علامات ربما تدل على أن آلام الظهر ليست مجرد مشكلة عابرة

Loading...