فان جوخ الرسام الذي قطع أذنه وأطلق النار على نفسه إليكم 30 معلومة عنه

Pixbay
2٬712

أسفرت حياة فان جوخ عن بعض الأعمال الفنية المذهلة، وعلى الرغم من ذلك كانت حياته يملؤها الفقر والشعور بالوحدة والمرض العقلي، ولسخرية القدر كانت سيرتة الذاتية المليئة بالحزن هذه هي أحد الأسباب التي جعلت من لوحاته من أكثر الأعمال الفنية المرغوبة والمكلفة في عالم الفن. وفيما يلي بعض الحقائق عن أحد أعظم الرسامين في التاريخ:

 

  • ولد الفنان فينسنت فان جوخ في 30 مارس عام 1853 في هولندا.
  • كان هناك فان جوخ آخر قبله، وهو شقيقه الذي توفي أثناء الولادة.
  • وجد الكثير من الناس صعوبة في لفظ اسمه بالطريقة الصحيحة حيث كانوا يقولون “Van Go” لكن النطق الصحيح هو “Van Gokh.”
  • رسم خلال حياته حوالي 2100 قطعة فنية من ضمنهم 860 لوحة زيتية معظم هذه اللوحات أتمها في آخر سنتين من حياته.
  • لم يبدأ فينسنت الرسم حتى بلغ من العمر 27 عام، وكان قد علم نفسه الرسم، وجمع المال حتى يدرس في معهد الفنون بمدينة أنتويرب لبضعة أشهر قبل 4 سنوات من وفاته.
  • أثناء دراسته بمعهد الفنون كان يدخل في سجالات مع معلميه بسبب النمط غير التقليدي لطريقة رسمه.
  • لأنه لم يكن لديه المال الكافي لتأجير موديلز أو فتيات حتى يقوم برسمهم، لهذا كان يلجأ لرسم الزهور والمناظر الطبيعية ورسم نفسه.
مصدر الصورة: Pixbay
  • رسم فينسنت أكثر من 30 لوحة لنفسه.
  • كان من المفترض أن يصبح فينسنت قسا كوالده لكنه لحسن الحظ رسم مستقبله بنفسه ليصبح أحد أشهر الرسامين في التاريخ.
  • تم العثور مؤخرا على جرادة عالقة بإحدى لوحات فينسنت، وقد أبقى الطلاء عليها لمدة 100 عام!
  • بينما كان على قيد الحياة قام ببيع لوحة واحدة فقط وهي The Red Vineyard حتى أنه لم يصبح مشهورا إلا بعد وفاته.
  • كان فينسنت يعاني من العديد الأمراض بما في ذلك الصرع والهلوسة والأمراض العقلية.
مصدر الصورة: Pixbay
  • كتب أكثر من 800 رسالة كان معظمهم موجه إلى أخيه ثيو، والذي كان أقرب صديق له.
  • كان ثيو يدعمه ماليًا خلال معظم فترات حياته القصيرة.
  • أشهر أعمال فينسنت هي لوحة Starry Night أو ليلة النجوم، وقد رسمها حين كان بمصحة عقلية في فرنسا.
مصدر الصورة: Pixbay
  • بينما كان يعاني من نوبة صرع قام بمهاجمة صديقه بشفرة الحلاقة، وانتهى العراك بقطع جزء من أذنه هو.
  • لم يكن ذا حظ جيد مع النساء حيث تقدم في أحد الأيام لخطبة ابنة عمه الأرملة لكنها رفضت في الغالب لأن فينسنت لم يكن قادراً على إعالة نفسه.
  • في وقت مبكر من حياته وقع في الحب هو وابنة أحد الجيران، لكن عائلاتهم لم توافق على الزواج. وقد حاولت المرأة بعد ذلك أن تقوم بقتل نفسها عن طريق تناول جرعة زائدة لكنه هرع بها سريعًا إلى المستشفى وأنقذها.
  • كان فينسنت يؤمن أن الليل أكثر حياة وألوان من النهار، حتى أنه في بعض الأحيان كان يرسم في الليل على أضواء الشموع.
مصدر الصورة: Pixbay
  • مات فينسنت في النهاية بعد أن أطلق الرصاص على نفسه في الصدر بينما كان يرسم لوحة في وسط حقل، وعلى الرغم من ذلك استطاع أن يستجمع قواه ويرجع إلى البيت ويصعد إلى غرفته.
  • لم تستمر حياته بعد ذلك سوى لمدة 30 ساعة بعد إطلاقه النار على نفسه، وقد أمضى لحظاته الأخيرة برفقة شقيقه وأقرب الأشخاص إليه الذي سمع آخر كلماته “الحزن سيستمر إلى الأبد.”
قد يهمك أيضًا: المسكين الذى اعتقد العالم أنه على عرش من ذهب إليكم حقائق عن مايكل جاكسون

 

  • سمح ثيو خلال الجنازة لدائرة صغيرة من أصدقاء فينسنت أن يحصل كل منهم على واحدة من لوحاته ليبقى دائمًا في ذاكرتهم، وقد جمع المعالج النفسي لفينسنت أكبر عدد ممكن من اللوحات التي بقيت لسنوات طويلة في أسرته حتى تبرعوا بمعظمها بعد ذلك إلى متحف اللوفر.
  • بدأت لوحاته باكتساب الشهرة بعد 11 سنة من وفاته.
  • قامت زوجة ثيو بجمع لوحات ورسائل فينسنت وقد ألزمت نفسها بنشر أعماله بهدف أن يصبح معروفًا، ولولا مجهوداتها لما كانت أعماله وصلت لهذه الشهرة.
Pixbay
  • المبلغ الأكبر الذي دفع مقابل أحد لوحاته كان 82.5 مليون دولار أمريكي وقد كان هذا بمزاد علني عرضت فيه لوحة Portrait of Dr. Gachet.
  • بعد موت فينسنت باع أحد الأشخاص لوحات فان جوخ الخاصة به مقابل 10 دولار أمريكي في عام 1905 لأنه اعتقد أنهم عديمي الفائدة.
  • العلاقة بين فينسنت وشقيقه ثيو كانت قوية جدًا، حيث دخل ثيو في حالة من الاكتئاب الشديد بعد وقت قصير من موت فينسنت، وقد توفي ثيو بعد 4 أشهر من موت شقيقه.
  • يعرف أسلوب فينسنت في الرسم باللون الأصفر النابض بالحياة، وكانت المادة رديئة النوع حيث تغيير اللون مع الزمن ولا يعرف ما هو اللون الأصلي إلى الآن.
  • كان يستخدم المال الذي يحصل عليه من أخيه لشراء أدوات الرسم والموديلز وكان هذا السبب وراء فقره حيث كان يأكل الخبز ويشرب القهوة ويدخن التبغ فقط.
مصدر الصورة: Pixbay
  • لأن الكثيرين كانوا يخطئون في لفظ اسمه بشكل صحيح فكان يوقع لوحاته باسم “فينسنت” فقط، وهو لم يوقع كل لوحاته لكن فقط تلك التي اعتقد أنه قد أتمها.
Loading...