google-site-verification=32N8j_i_UuXSi5M8plOyD2gRvPoz4oaKvPsrsbwRlwY

هل شرب الماء البارد هو أمر مضرّ بالصحة فعلًا؟

195

لا شكّ بأننا جميعًا نعلم عن ضرورة شرب الماء وفوائده المثبتة على الصحة الجسدية والنفسية. وتوصي المنظمات الصحية بأن على الرجال البالغين أن يشربوا حوالي 3.7 لتر من الماء يوميًا، بينما يتوجب على النساء أن يشربن حوالي 2.7 لتر. ولكن ما حقيقة الادعاءات التي نسمعها بشكل متكرر عن مضارّ شرب الماء البارد؟ وهل يعتبر الماء الدافئ أو الساخن أفضل بالفعل من الماء البارد على صحة الجسم؟

أضرار شرب الماء البارد، بين الادعاءات والحقائق

يعتقد البعض أن شرب الماء الـبارد هو عادة سيئة، لأنها يمكن أن تؤذي الصحة على المدى الطويل، ويُبنى هذا الاعتقاد على فكرة أن شرب الماء البارد يؤدي إلى تقليص المعدة، مما يجعل هضم الطعام أكثر صعوبة. كما يعتقد البعض أن شرب الماء الـبارد القريب من درجة التجمد يجعل من الصعب على الجسم الحفاظ على درجة حرارة قريبة من 37 درجة مئوية.

أما الدراسات والأبحاث العلمية فتؤكد بأن شرب الماء البارد ربما يؤثر على جسمك بطريقة لا تتوقعها أو لا ترغب بها. فقد وجدت دراسة قديمة وصغيرة أجريت في عام 1978 على 15 شخصًا أن شرب الماء البارد يجعل المفرزات الأنفية أكثر لزوجة وكثافة مما يصعب من مرورها عبر الطريق التنفسي. في حين وجدت الدراسة أن تناول الحساء الساخن أو الماء الدافئ يساعد على التنفس بسهولة أكبر. فإذا كنت مصابًا بالرشح أو الانفلونزا، فإن شرب الماء البارد ربما يزيد من احتقانك.

كما توجد بعض المشاكل الصحية الأخرى التي يمكن أن تتفاقم بشرب الماء البارد، فقد تبين أن شرب هذا الماء ربما يحرض على هجمات الشقيقة عند من يعانون من هذه المشكلة. كما وجد أن الألم المرافق لمشكلة “اللا ارتخائية”، وهي حالة طبية تسبب تشنج المريء مما يجعل مرور الطعام عبره صعبًا، يصبح أسوأ عندما يتم شرب الماء البارد مع الطعام.  

ما هي فوائد شرب الماء البارد؟ وهل يساعد حقًا في خسارة الوزن؟

إلا أن شرب الماء الـبارد ربما يحمل بعض الفوائد أيضًا، فشربه أثناء ممارسة الرياضة يمكن أن يحمي جسمك من الإصابة بفرط الحرارة ويجعل التمرين أكثر نجاحًا. وربما يعود ذلك إلى أن شرب الماء البارد يساعد الجسم في الحفاظ على درجة حرارة مركزية أخفض.

وعلى كل حال، فمن المثبت أن شرب الماء الصرف وحده، بغض النظر عن درجة حرارته، يمنح جسمك المزيد من الطاقة خلال اليوم.  

أما عن خسارة الوزن، فلا شك بأن استبدال المشروبات الغازية والعصائر المُحلاة بالماء سيساعدك في تجنب كسب كمية كبيرة من السعرات الحرارية، سواءً كان هذا الماء باردًا أم دافئًا. كما أن شرب الماء البارد ربما يساعد في حرق بعض السعرات الحرارية الإضافية نتيجة الطاقة التي يجب على الجسم بذلها للمحافظة على حرارته المركزية. ولكن من غير المرجح أن شرب الماء البارد هو وسيلة فعالة وكافية لخسارة الوزن.

إذًا، أيهما أفضل؟ الماء البارد أم الدافئ؟

يمكننا القول بأن شرب الماء الدافئ يمكن أن يساعد في تحسين عملية الهضم وتحسين الدورة الدموية ومساعدة الجسم على التخلص من السموم بشكل أسرع. وهو أمرٌ يمكنك أن تأخذه بعين الاعتبار عند الاختيار بين الماء البارد أو الدافئ.

ولا بدّ من التنويه إلى أن شرب الماء الدافئ يقلل من شعورك بالعطش، ويمكن لهذا الأمر أن يكون خطرًا في الأيام الحارّة التي يخسر فيها جسمك كميات كبيرة من السوائل عبر التعرق ويتوجب عليك فيها أن تشرب كميات أكبر من الماء. فإذا كنت ترغب بشرب الماء الدافئ في مثل هذه الأيام، فلا بدّ من الانتباه إلى أنك قد لا تشعر بالعطش كما ينبغي لك.

وأخيرًا، فإن شرب الماء الـبارد لا يعتبر خيارًا صحيحًا عند إصابتك بنزلات البرد أو الانفلونزا، أو إذا كنت تعاني من بعض الأمراض المزمنة التي تعيق عملية الهضم. ولكن فيما عدا ذلك، لا يوجد ما يدعم الادعاء بأن شرب الماء الـبارد يحمل مخاطر صحية حقيقية، على الرغم من الفوائد الكثيرة لشرب الماء الدافئ. أما فوائد شرب الماء الـبارد فلا تختلف عن فوائد شرب الماء عمومًا، والمتمثلة بتجنب التجفاف ومنحك المزيد من الطاقة. 

اقرأ أيضًا

ما هي كمية الماء التي يحتاجها جسمنا يوميًا وكيف يمكننا ضبطها؟

إخلاء المسؤولية
هذا المقال "هل شرب الماء البارد هو أمر مضرّ بالصحة فعلًا؟" لا يعبر بالضرورة عن رأي فريق التحرير في الموقع.
بواسطة HealthLine
Loading...