كيف تؤثر المواد الإباحية على أدمغة المدمنين عليها؟

6٬054

تعتبر مشكلة الإدمان على مشاهدة الأفلام والصور الإباحية مشكلة شائعة للغاية على مستوى العالم، وهذه حقيقة لا يمكن إنكارها، خصوصًا مع التقدم التكنولوجي الهائل الذي نعيشه وسهولة الوصول إلى الانترنت في كل مكان وزمان، حيث لم يعد الأمر يتطلب أكثر من نقرة زر لتنفتح أمام الناس ملايين المقاطع والصور والمواد الإباحية مجانًا.

ولكن ما هو تأثير الإدمان على مشاهدة المواد الإباحية على الإنسان، وعلى دماغه تحديدًا؟ وهل يعتبر هذا الأمر مضرًّا بصحة الإنسان من وجهة نظر علمية ونفسية؟ إليكم خمسة تأثيرات تؤثر بها المواد الإباحية على دماغ الإنسان، كما وردت على موقع Live Science.

1- كلما شاهدت أكثر، كلما احتجت إلى المزيد

وعندما يشاهد الإنسان المواد الإباحية يتدفق هرمون “الدوبامين” إلى دماغه، ويمنحه إحساسًا باللذة والمتعة. ومع مرور الوقت يقوم الدماغ بالربط بين كل ما يمت للمواد الإباحية بصلة، وبين هذه السعادة، بحيث ربما يشعر بالسعادة بمجرد مشاهدة شعار أحد المواقع الإباحية.

ولكن مع تكرار مشاهدة المواد الإباحيـة مرة بعد مرة، لا تعود نفس المواد كافية لإثارة المتعة لديه، ويصبح بحاجة للانتقال إلى مستويات أعلى ومشاهدة أشياء جديدة للحصول على نفس الدرجة من اللذة.

2- دماغ أصغر!

أظهرت دراسة نُشرت في عام 2014 أن الأشخاص الذين يشاهدون المواد الإباحية بشكل منتظم لديهم دماغ أصغر بالفعل وخلايا أقل في منطقة الجسم المخطط بالمقارنة مع الأشخاص الذين لم يشاهدوا المواد الإباحية.

ولكن من جهة أخرى، لوحظ أن الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب والمدمنين على الكحول لديهم أدمغة أصغر أيضًا، ولا يميل هؤلاء الأشخاص للدخول في علاقات عاطفية أو الارتباط عادة، وبالتالي يكونون أكثر عرضة للإدمان على المواد الإباحية. ولذلك يقترح العلماء أن أدمغة المدمنين على المواد الإباحية ربما تكون أصغر لأن المصابين بالاكتئاب أكثر عرضة للإدمان على المواد الإباحية، وهكذا ربما تكمن المشكلة في الاكتئاب وليس المواد الإباحية بحد ذاتها.

3- تشتت التركيز البصري

لاحظ الباحثون أن مشاهدة المقاطع الإباحية تؤدي إلى تثبيط المنطقة الدماغية المسؤولة عن معالجة الصور المرئية، ويبدو هذا الأمر غريبًا في البداية، إذ يمكنك أن تتوقع أن ما يجب أن يحصل هو العكس! ولا يوجد تفسير واضح لسبب هذه الظاهرة، ولكن يعتقد الباحثون أن ذلك يرجع إلى أن من يشاهد المواد الإباحية يركز على الصورة العامة أكثر من تركيزه على التفاصيل، كما أن شعوره بالإثارة يتطلب منه أن يتوقف عن النظر إلى ما يحيط به.

4- تأثيرات المواد الإباحية على العلاقة بين الشريكين

أظهرت دراسة نشرت في عام 2012 أن النساء اللواتي ارتبطن برجال يشاهدون المواد الإباحيـة، كنّ أقل سعادة من أولئك اللواتي ارتبطن برجال لا يشاهدون هذه المواد. كما أن الرجال المدمنين على مشاهدة المواد الإباحية كانت لديهم نظرة مختلفة إلى النساء، إذ أنهم يفضلون النساء القويات والعاملات واللواتي سبق لهم أن تعرضن للإجهاض!

5- هل يمكن اعتبار مشاهدة المواد الإباحية أمرًا مضرًا بالصحة؟

يبدو أن الأثر النفسي الذي تتركه مشاهدة المواد الإباحية هو النقطة الأهم للإجابة عن سؤالنا، إذ وجدت دراسة نشرت في مجلة علم نفس السلوك الإدماني أن إحساس الناس بكونهم مدمنين على مشاهدة المواد الإباحيـة وعدم قدرتهم على التخلص من الأمر هو المسؤول عن الأذى النفسي الذي يعانون منه.

وأخيرًا، فإن النقاط الخمسة السابقة تناقش موضوع الإدمان على المواد الإباحيـة من وجهة نظر علمية بحتة، ولكن لا يجب أن ننسى أيضًا دور الوازع الأخلاقي والديني فيما يخص هذه القضية.

قد يعجبك أيضًا

6 خطوات للتخلص من إدمان الأفلام الإباحية.. ابدأ الآن بتطبيقها
«إدمان العصر» كيف يمكنك التغلب على إدمان شبكات التواصل الاجتماعي ؟

 

 

Loading...