خمس وعشرون حقيقة مروعة عن هيروشيما وناغازاكي اليوم

Pixbay
4٬499

خلال المرحلة الأخيرة من الحرب العالمية الثانية، تم قصف المدينتين اليابانيتين هيروشيما وناغازاكي بالقنابل النووية التي أطلقتها الولايات المتحدة في 6 و9 أغسطس 1945 على التوالي. ومنذ ذلك الحين، انتشرت العديد من التهديدات النووية والتي تفرضها مختلف البلدان في مختلف أنحاء العالم.

ومع ذلك، وبعد كل هذه السنوات من تخزين الرؤوس النووية، بقيت هيروشيما وناغازاكي هما الضحيتان الوحيدتان لهجوم نووي مباشر. حيث يحمل ذلك الحدث الكثير من الأسى، كما أن آثار إشعاع هيروشيما وناغازاكي لازالت تؤثر بالسكان المحليين حتى اليوم، لمعرفة المزيد من الحقائق حول الآثار النووية الباقية حتى اليوم قدمنا لك هذا المقال الذي يحتوي على 25 حقيقة عن وضع هيروشيما وناغازاكي اليوم.

  • في العقود التي أعقبت تفجيرات هيروشيما وناجازاغي، خضع الناجون لأطول الأبحاث في مجال الأبحاث الصحية. وقد درست مؤسسة أبحاث تأثيرات الإشعاع حوالي 94000 ناجٍ من التفجيرات.
  • إن الدفلى هي الآن الزهرة الرسمية لمدينة هيروشيما لأنها كانت أول زهرة تتفتح مرة أخرى بعد انفجار القنبلة الذرية.
  • وفقًا للدراسات العلمية الحديثة، فإن الناجون تلقوا جرعة بمقدار 210 ميلي ثانية من الإشعاع بالمتوسط.
  • في يوم الهجوم النووي، قدّر عدد سكان ناغازاكي بحوالي 260000 نسمة. أما اليوم، فقد وصل عدد سكانها لحوالي نصف مليون شخص. ولكنها اليوم تعتبر مدينة راكدة حسب التعبير الياباني.
  • لقد عانت ستة أشجار من نبات الجنكة من أضرار بالغة جراء الانفجار حيث كانت موجودة قرب موقع القنبلة في هيروشيما. والمثير للدهشة، أن جميع تلك النباتات قد نجت وسرعان ما ظهرت براعم جديدة من جذوعها المحترقة. وقد أصبحت شجرة الجنكة الآن رمزًا للأمل في اليابان.
هيروشيما
مصدر الصورة: John Carkeet – Flick
  • بعد انفجار القنبلة الأولى في هيروشيما، سافر بعض الناجين إلى ناغازاكي ليتعرضوا للقصف مرة أخرى. وتم اكتشاف 165 شخص نجوا من التفجيرات وعرفوا باسم الناجين بشكل مزدوج.
  • في مايو 2016، كان باراك أوباما أول رئيس أمريكي يقوم بزيارة هيروشيما. حيث زار متحف هيروشيما التذكاري للسلام ووضع إكليلًا من الزهور على النصب التذكاري في متحف هيروشيما التذكاري للسلام، والذي يحيي ذكرى ضحايا القصف النووي.
  • في عام 1955، تم افتتاح متحف ناغازاكي للسلام في موقع القنبلة في ناغازاكي. ويقع في الطرف الشمالي منه تمثال السلام الذي يبلغ وزنه 30 طن والذي صنعه النحات سيبو كيتامورا. ويقال إن اليد اليمنى للتمثال قد تم رفعها لتشير إلى تهديد الأسلحة النووية في حين أن اليد اليسرى الممتدة أفقيًا ترمز إلى السلام.
  • إن الكلمة اليابانية التي تعبر عن الضحايا الناجين من القنابل الذرية لهيروشيما وناغازاكي هي هيباكوشا. وتُترجم الكلمة حرفيًا إلى عبارة الأشخاص المتضررين من الانفجار.

  • إن هيروشيما هي المقر الرئيسي لشركة مازدا موتور كوربوريشن، مصنّع السيارات الياباني الشهير.
  • في كل عام في 6 أغسطس، يحتفل متحف هيروشيما التذكاري للسلام بحفل هيروشيما التذكاري للسلام. حيث يقوم رئيس الوزراء الياباني ورئيس بلدية هيروشيما بإلقاء الخطابات، وفي تمام الساعة 8:15 أي وقت التفجير، يقفون دقيقة صمت للضحايا.
  • في عام 2011، تعرضت اليابان لضربة إعصار تسونامي مدمرة أدت إلى تدمير مئات القرى الساحلية بنفس الطريقة التي قضت بها القنابل على هيروشيما وناغازاكي. وقد تشابهت صور المناطق التي تأثرت بالتسونامي بشكل مثير للقلق مع الصور التي التقطت في هيروشيما وناغازاكي بعد التفجيرات النووية.
  • في عام 2005، توسعت ناغازاكي بشكل ملحوظ حيث تم دمج البلدات المحيطة بها.
  • وجدت دراسة أجراها عالم الأحياء الجزيئية برتراند جوردان أن متوسط ​​عمر الناجين من هيروشيما وناغازاكي قد انخفض بمقدار بضعة أشهر فقط مقارنة مع الأشخاص غير المعرضين للإشعاع.
  • تستمر هيروشيما في دعوتها للتخلي عن جميع الأسلحة النووية، حيث أسسوا منظمة دولية تقوم بتوعية المدن والمواطنين في جميع أنحاء العالم للتخلص من الأسلحة النووية بحلول عام 2020.
حظر الأسلحة النووية - هيروشيما
مصدر الصورة: Pixbay
  • في عام 1958 وصل عدد سكان هيروشيما إلى 410000 واليوم وصل عددهم إلى 1.2 مليون شخص.
  • تقع ناغازاكي في الطرف الغربي من جزيرة كيوشو اليابانية وتترجم إلى “الرأس الطويل”.
  • تشير التقديرات إلى أن حوالي 10% من ضحايا تفجيرات هيروشيما وناجازاكي كانوا كوريين. وكان معظمهم عمال أجبروا على صناعة أسلحة وذخيرة للجيش الياباني، ولا تزال المدينتان تضمان مجتمعات كورية كبيرة.

اقرأ أيضًا: حقائق مرعبة وأرقام صادمة عن الحرب العالمية الثانية

  • خلافا للاعتقاد الشائع، لم يتم الكشف عن أي اختلافات في معدلات الصحة بين الأطفال الناجين من هيروشيما وناغازاكي.
  • تعرض المبنى الأصلي المعروف بمعرض هيروشيما التجاري للخراب، وهو حاليًا جزء من متحف هيروشيما التذكاري للسلام.
  • تعرض الناجون من التفجيرات للتمييز الشديد ضدهم، ويعود ذلك إلى الجهل بعواقب الإشعاع. لقد كان من الصعب على الكثير من الناجين الزواج أو العثور على عمل لأن معظم الأشخاص اعتقدوا أن المرض الإشعاعي وراثي أو معدي.
  • على مدى عقود بعد التفجيرات، قام بعض الأشخاص بالاستعانة بالمباحث لمعرفة فيما إذا كان الزملاء المحتملين من الناجين.
  • كانت انفجارات التفجيرات قوية لدرجة أن ظلالاً من البشر المحترق طبعت على الأرصفة والجدران، حيث نتجت عن حرارة الانفجار. يمكن رؤية بعض هذه الظلال في متحف هيروشيما التذكاري للسلام.
هيروشيما
مصدر الصورة: Wikipedia
  • لقد تم تصوير الوحش الياباني العملاق الشهير غودزيلا كتشبيه لتفجيرات هيروشيما وناجازاكي.
  • لقد اعتمد حجم الدمار في ناغازاكي بشكل كبير على مواقع سكن المواطنين، حيث نجا أولئك الذين كانوا محميين بجبل كوبا.

 

إخلاء المسؤولية
هذا المقال "خمس وعشرون حقيقة مروعة عن هيروشيما وناغازاكي اليوم" لا يعبر بالضرورة عن رأي فريق التحرير في الموقع.
Loading...