لماذا يستخدم الباحثون الفئران في تجاربهم الطبية؟

لماذا يستخدم الباحثون الفئران في تجاربهم الطبية؟
473

كثيرًا ما نسمع أو نقرأ عن مصطلح “فأر التجارب”، سواءً كان ذلك على سبيل الاستعارة أو بمعنى علميّ صرف. فمن المعلوم أن الفئران والجرذان، أو القوارض عمومًا، تُستخدم بشكل شائع في التجارب العلمية والسريرية الطبية. فهل تساءلت يومًا لماذا يلجأ العلماء إلى الفئران؟ وما الذي يجعلها مناسبة أكثر من غيرها للبحث العلمي؟ هذا ما سنجيب عليه في موضوعنا الآتي، وذلك بالاستفادة مما ورد على موقع Live Science.

رخيصة ومتوفرة بكثرة وسهلة الانقياد

يعتمد الباحثون على الفئران في تجاربهم الطبية لأسباب عديدة، من أهمها كون الفئران والقوارض صغيرة الحجم، سهلة الإيواء والتربية، رخيصة الثمن ويمكن شراؤها بكميات كبيرة، وتتكيف بسرعة مع تغيرات المحيط. بالإضافة إلى ذلك، فهي تتكاثر بسرعة وتمتلك دورة حياة قصيرة لا تتجاوز عامين أو ثلاثة أعوام، مما يمكن الباحثين من متابعة دراستهم على عدة أجيال متتالية خلال فترة قصيرة نسبيًا. وعلاوةً على ذلك، تتميز القوارض بشكل عام بكونها سهلة الانقياد ومطيعة، مما يمكن الباحثين من التعامل معها بسهولة.

طبيعية ومتطابقة جينيًا

تتميز معظم الفئران والجرذان المستخدمة في التجارب الطبية بكونها طبيعية وفطرية، مما يجعلها متماثلة جينيًا تقريبًا. وهذا يساعد على جعل نتائج التجارب العلمية أكثر انسجامًا وتماثلًا. ولكن يجب أن تكون هذه الفئران المستخدمة في التجارب من أجناس نقية متطابقة.

قد يعجبك أيضًا: سنحاول السيطرة على العالم! حقائق عن مسلسل الكرتون الشهير بينكي وبرين

متشابهة مع البشر

سببٌ آخر يجعل الجرذان والفئران صنفًا مفضلًا للاستخدام في التجارب الطبية، وهو كون صفاتها الجينية والبيولوجية والسلوكية متشابهة إلى حد بعيد مع تلك الموجودة لدى البشر، فهي من الثدييات التي تمتلك العديد من العمليات الحيوية المشتركة مع البشر، مما يجعلها مناسبة للإجابة عن العديد من أسئلة الباحثين.

قابلة للتعديل الوراثي

وعلى الرغم من هذا التشابه الكبير بينها وبين البشر، إلا أن الباحثين تمكنوا في العقدين الأخيرين من جعل هذا التشابه أكبر وأقوى، وذلك عبر استنسال فئران معدلة جينيًا تسمى “Transgenic Mice”، والتي تحمل جينات مشابهة للجينات المسببة للأمراض عند البشر. كما تمكن الباحثون من تعطيل بعض الجينات الموجودة لدى الفئران وخلق فئران مضعّفة يمكن استخدامها لدراسة تأثير المواد المسرطنة وتقييم درجة أمان بعض الأدوية.

مدروسة بشكل جيد

تتميز القوارض أيضًا بكونها حيوانات مفهومة جيدًا من الناحية التشريحية والفيزيولوجية والوراثية، وهذا يُمكّن الباحثين من فهم أسباب التغيرات التي تطرأ على سلوك الفئران أو صفاتها بشكل أفضل.

ولذلك، ونتيجةً لجميع الأسباب السابقة، يعتمد الباحثون على الفئران والجرذان لإجراء تجاربهم الطبية ودراسة بعض الأمراض التي تصيب البشر مثل ارتفاع ضغط الدم والداء السكري والبدانة والصرع والصمم والسرطان وأمراض القلب والإيدز وغيرها الكثير من الأمراض التي تهدد البشرية. بالإضافة إلى إجراء الأبحاث الطبية في مجالات البدانة والتغذية والتقدم في السن وعلاج الإدمان.

إخلاء المسؤولية
هذا المقال "لماذا يستخدم الباحثون الفئران في تجاربهم الطبية؟" لا يعبر بالضرورة عن رأي فريق التحرير في الموقع.
مصدر Live Science
Loading...